أكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم سعادة الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة، أن الاتحاد يولي اهتمامًا كبيرًا وبالغًا لمشاركات الأندية الوطنية على المستوى الخارجي، مشيرًا إلى تقديم الدعم الكامل لممثل المملكة نادي المحرق الذي نجح في الوصول إلى المباراة النهائية لكأس الاتحاد الآسيوي 2021.

وسيلعب المحرق المباراة النهائية لكأس الاتحاد الآسيوي 2021 يوم 5 نوفمبر المقبل أمام فريق ناساف الأوزبكي، وذلك في لقاء يقام على أرض البحرين.

ولفت سعادته إلى أن الاتحاد البحريني لكرة القدم يعمل على تذليل الصعوبات وتوفير الاحتياجات كافة لممثل المملكة نحو التحضير الأمثل للنهائي القاري المرتقب، مشيرًا إلى حرص مجلس إدارة الاتحاد على متابعة مشاركات أندية البحرين في البطولات الخارجية، عبر التواصل المستمر مع مجالس إدارات الأندية، والعمل على توفير متطلبات التحضير المثالي الذي يضمن الظهور المشرف للكرة البحرينية من جهة، ويسهم في توفير البيئة المناسبة لتحقيق الإنجازات للرياضة البحرينية من جهة أخرى بما يعزز المكانة الرائدة لها على جميع الأوساط.

وبين أن الاتحاد البحريني لكرة القدم بادر بتأجيل مباراة المحرق في الجولة الخامسة من دوري ناصر بن حمد الممتاز أمام نادي الحالة، بما يسهم في زيادة فرصة الإعداد والتحضير للمباراة الآسيوية المرتقبة، مشددًا على حرص الاتحاد في تهيئة الأجواء المثالية لممثل المملكة للاستحقاق الآسيوي المهم.

وأعرب سعادة الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة عن خالص أمنياته بالتوفيق للاعبي المحرق في تقديم المستويات المميزة واستكمال النتائج الإيجابية للفرق البحرينية، مؤكدًا أن لاعبي المحرق وبقيادة فنية وطنية متمثلة في المدرب عيسى السعدون قادرون على الظهور اللافت الذي يعكس رقي وتطور كرة القدم البحرينية، والتتويج بكأس البطولة، وتحقيق إنجاز جديد للكرة البحرينية عبر الحصول على لقب ثاني أكبر بطولة على مستوى القارة الآسيوية على صعيد الأندية.

وأكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم في ختام تصريحه أهمية الوقوف جميعًا خلف ممثل المملكة في مشواره الآسيوي المتمثل في المباراة النهائية، مؤكدًا أن الالتفاف الذي حصل عليه النادي خلال لقاء نصف النهائي يبعث على الفخر والاعتزاز بالتئام أسرة الكرة البحرينية والرياضة البحرينية نحو الوقوف مع نادي المحرق بما يهيئ الفرصة للتتويج التاريخي المرتقب إن شاء الله للمحرق على أرضنا وبين جماهيرنا، وهو ما يسهم في تعزيز المكتسبات التي نعمل من أجلها في بيت الكرة البحرينية؛ تنفيذًا للرؤى التطويرية في الارتقاء باللعبة على المستوى الخارجي.