تلقت شركة التواصل الاجتماعي سناب شات صدمة قوية، بعد أن حققت مبيعات أقل من المتوقع خلال الربع الثالث من 2021.

وفقدت أسهم الشركة نحو 25% من قيمتها مساء الأربعاء الماضي بعد أن أعلنت عن إيرادات أقل من التوقعات للربع الثالث.

وحققت سناب شات مبيعات بقيمة 1.07 مليار دولار في الفترة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول، أي أقل من توقعات وول ستريت التي بلغت 1.2 مليار دولار.

وألقت سناب شات باللوم على الإجراءات الجديدة التي اتبعتها شركة أبل لتتحكم في عرض الإعلانات للمستخدمين، ومن المحتمل أن تكافح الشركة لبعض الوقت لأنها تحاول التعامل مع نظام عرض الإعلانات الجديدة.

وقال الرئيس التنفيذي إيفان شبيجل في مكالمة مع المحللين، إن تحول شركة أبل قد جعل الأمر "أكثر صعوبة على شركائنا الإعلانيين لقياس وإدارة حملاتهم الإعلانية". ومع ذلك، أضاف شبيجل أن "الأداء الأساسي للمنصة الإعلانية لا يزال قويًا جدًا".

وغيرت أبل في أبريل/ نيسان الماضي، ميزة سياسة الخصوصية الخاصة بها، ما سمح لمستخدمي آيفون بمنع شركات مثل سناب شات ومنافسيها من دراسة سلوك العملاء وعرض الإعلانات بناءً على تلك العادات.

وأثر هذا التغيير بشكل خطير في سناب والآخرين، الذين اعتمدوا على جمع بيانات المستخدمين لجذب المعلنين لمنصاتهم.

وحتى الآن، اكتفت أغلب الشركات بإصدار بعض التحذيرات المبهمة حول الضرر المحتمل للتغيير، لكن سناب شات هي أول من أعلن عن أرقامها للربع الثالث، وستكشف تويتر وفيسبوك، اللتان تعتمدان على النوع نفسه من الإعلانات الرقمية، عن أرقامهما الفصلية الأسبوع المقبل.

نتائج الربع الثالث

ارتفعت خسارة سناب شات في الربع الثالث بشكل طفيف، لتصل إلى 180.8 مليون دولار، مقارنة بنحو 167.9 مليون دولار قبل عام. وقد أبلغت عن زيادة كبيرة في عدد المستخدمين اليوميين: زيادة بنسبة 23% لتصل إلى 306 ملايين مستخدم.

وشهدت ميزة Spotlight، وهي قسم على سناب مصمم بطريقة حسابية وهدفه التنافس مع تيك توك، ضعف كمية المحتوى المنشور عليها مقارنة بالربع السابق. كما تُعد ميزة Spotlight مبادرة رئيسية لشركة سناب شات، وقد قدمت الشركة مزيدًا من المعلومات حول تقدمها في وقتٍ سابق.

وخلال جائحة كوفيد-19، شهدت شركات التواصل الاجتماعي زيادة في الاهتمام باعلاناتها الرقمية حيث قضى الأشخاص وقتًا أطول في المنزل على وسائل التواصل الاجتماعي وأصبحوا أكثر اعتيادًا على التسوق والتصفح عبر الإنترنت، وهو ما تسبب في ارتفاع سهم سناب شات من أقل من 20 دولارًا للسهم إلى نحو 80 دولارًا.

برنامج SKAN

وألقى المسؤولون التنفيذيون في شركة سناب شات باللوم جزئيًا على مشكلات إعلاناتها على تقنية جديدة قدمتها أبل إلى سناب وشركات أخرى مماثلة: وهو برنامج يُعرف باسم SKAN، والذي قالت أبل إنه سيساعد سناب والمعلنين التابعين لها على دراسة المعلومات عن مستخدمي المنصة ويعوض عن المعلومات المفقودة بعد تغيير سياسة الخصوصية.

وقالت سناب شات إن أرقام برنامج SKAN لا تتوافق مع ما أظهرته أدوات القياس الداخلية، وهي مشكلة واجهتها فيسبوك أيضًا، وأن SKAN لا ينتج التقارير بالسرعة التي يريدها المعلنون.

وأصبح المعلنون معتادين كمية كبيرة من البيانات على مستخدمين، ومن المحتمل أن يؤدي أي تغيير إلى إثارة غضب هؤلاء المعلنين، وربما يمنحهم إشارة إلى تخصيص موارد لحملات إضافية.

وقال المدير المالي ديريك أندرسون: "لا نعلم حتى الآن ما هو التأثير على المدى الطويل لتغييرات منصة iOS وقد لا يكون هذا واضحًا إلا بعد مرور عدة أشهر على الأقل أو أكثر بعد استقرار النظام وتمكن المعلنين من تنفيذ الحلول الجديدة التي نعمل على تطويرها بشكل كامل".

وتتوقع الشركة نمو مبيعاتها في الربع الأخير بنحو 30% وكان المحللون يعتقدون أن سناب ستحقق نموًا بنحو 50%.