بعد إقالة المدرب ستيف بروس من تدريب نيوكاسل الإنجليزي، كثرت الأنباء حول المدرب المقبل للمشروع الكبير الذي يخطو خطواته الأولى.

ومنذ استحواذ صندوق الاستثمار السعودي على النادي الإنجليزي، بدأت أسماء المرشحين "الكبار" لتولي تدريب الفريق تظهر، وعلى رأسهم بريندان روجرز مدرب ليستر سيتي، وستيفن جيرارد مدرب راينجرز الأسكتلندي.

ولكن المفاجأة جاءت الجمعة، عندما كشف الصحفي فابريتسيو رومانو، المختص بأخبار الانتقالات، عن مفاوضات متقدمة جارية بين إدارة نيوكاسل، ومدرب لا يعتبر من كبار المدربين.

وأكد رومانو أن إدارة نيوكاسل دخلت في مفاوضات جادة مع البرتغالي باولو فونسيكا، الذي فشل في آخر تجاربه مع روما الإيطالي في 2020.

ويشهد سجل فونسيكا عددا من المراحل "المتواضعة"، وأبرزها على رأس بورتو البرتغالي في 2014، حين أقيل بعد أقل من عام على توظيفه، وكذلك مع روما الإيطالي، عندما هوى بالنادي خارج الأربعة الكبار في موسمين متتاليين.

تجربة فونسيكا الناجحة نسبيا جاءت في أوكرانيا، مع شاختار دونيتسك الأوكراني، عندما هيمن على الألقاب المحلية لموسمين متتاليين، وقدم أداء طيبا في دوري أبطال أوروبا.

ويبدو اليوم فونسيكا الأقرب لتولي مهمة تدريب نيوكاسل "بشكله الجديد"، وهو خيار غير متوقع، بالنسبة لحجم التوقعات الموجودة على الفريق في العهد الجديد.