يحمل شهر أكتوبر شهر التوعية بسرطان الثدي مبادرات صحية وتوعوية كثيرة هذا العام وتعلن يومياً جمعيات أهلية ومراكز طبية خاصة وعامة جديدة انضمامها لحملات التوعية في مختلف المحافظات بممكلة البحرين عبر نشاطات توزعت بين وسائل التواصل الاجتماعي وأرض الواقع ولله الحمد في ظل انخفاض حالات كورونا مع الالتزام باتباع الإجراءات الاحترازية في أثناء الفعاليات المقامة. تنوعت المشاركات بالحملات التوعوية فمنها ما يتضمن تخصيص أيام فحص مجاني لتعليم الفحص الذاتي للثدي وتوعية السيدات والفتيات بأهمية الكشف المبكر للإقبال على التسجيل لموعد الفحص الذاتي للثدي وتصوير ماموغرام وأشعة تلفزيونية للسيدات الراغبات في المراكز الصحية أو العيادات والمستشفيات الخاصة كل بحسب رغبته.

ومن ضمن الفعاليات المجتمعية محاضرات توعوية حول أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي لضمان نسب شفاء عالية وتفادي العلاجات الطويلة والمكلفة، بالإضافة إلى الفعاليات عبر وسائل التواصل الاجتماعي من إنستغرام وسناب وفيس بوك من قبل اختصاصيين واستشاريين يطلقون مبادرات توجه يومياً خلال شهر أكتوبر معلومة طبية للسيدات من مختلف المراحل العمرية عن سرطان الثدي وقصص سيدات استطعن مواجهة المرض والتغلب عليه، وتوزيع نشرات التوعية في المجمعات التجارية، حيث الفعاليات لتثقيف مرتاديها بطرائق الفحص الذاتي والطبي الدوري، فضلاً على التشخيص الشعاعي.

ونؤكد نحن الاستشاريين عدم خطورة المرض في حال اكتشافه مبكراً مع ضرورة مراجعة الطبيبة في المركز الصحي التابع لكم وبعدها للتحويل على الطبيبة المختصة في حال تشخيص مرض السرطان للقيام بالإجراءات اللازمة للتشخيص والعلاج، وقد أثبتت الدراسات أن الاكتشاف والعلاج المبكرين يؤديان إلى نسب نجاح عالية وشفاء بنسبة تتجاوز الـ95%.

ونوصي الجميع بضرورة الاهتمام بنوعية الغذاء وممارسة الرياضة والتكيف مع الضغوط والنوم الكافي بشكل جيد وتجنب التدخين والمدخنين وتجنب الأدوية التي تحتوي على الهرمونات وغيرها للوقاية من الإصابة بهذا المرض.

وننصح جميع السيدات والفتيات اللواتي تتجاوز أعمارهن 20 عاماً بمراجعة المراكز الصحية لتعلم كيفية فحص الثدي الذاتي والطبي والاطمئنان على سلامتهن ولرفع وعيهن بأهمية الكشف المبكر.

* رئيسة جمعية أصدقاء الصحة - استشارية الصحة العامة