في وقت كان الحديث يدور فيه عند وصول الليرة التركية إلى قاع جديد خلال السنوات الثلاث الماضية، تكسر العملة المحلية التوقعات.

وتلامس الليرة التركية قاعا جديدا وسط فشل راسمي السياسات النقدية في البلاد.

ولا تزال الليرة تتأثر سلبا بأي تصريحات مالية أو اقتصادية يدلي بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مؤشر على ضعف ثقة الأسواق برأس الهرم السياسي.

وتعيش الليرة التركية هذا الأسبوع، أسوأ فترة لها منذ أزمة الهبوط الحاد الذي تعرضت له في أغسطس/آب 2018، حيث وصل سعر الدولار 9.85 ليرة، في تعاملات صباح أمس الإثنين.

وترصد "العين الإخبارية"، في التقرير التالي، أبرز تطورات أسعار صرف الليرة التركية خلال الشهور الماضية حتى اليوم.

- مطلع أغسطس/آب 2018 أي قبل خلافات تركية مع الولايات المتحدة الأمريكية، بلغ سعر صرف الليرة 4.72 ليرة/دولار واحد، وفق أسعار البنك المركزي.

- في 10 أغسطس/آب 2018، هوت الليرة التركية لأدنى مستوى لها في 17 عاما، لتسجل 7.24 ليرة/دولار واحد، نتيجة خلافات دبلوماسية بين أنقرة وواشنطن، على خلفية احتجاز الأولى "قسا أمريكيا" تتهمه بالتجسس.

- سبتمبر/أيلول 2018: واصلت التوترات السياسية بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، تأثيرها على أسواق الصرف، على الرغم من صعود طفيف لليرة مقابل الدولار الأمريكي، إلى 6.75 ليرة/دولار.

وتحسن سعر صرف الليرة التركية حينها، بعد تنفيذ البنك المركزي التركي قيودا على أسواق الصرف، وتشددا في سياسته النقدية، وزيادة ضخ النقد الأجنبي في الأسواق المحلية، لتلبية الطلب المتنامي على الدولار.

- أكتوبر/تشرين أول 2018: على إثر حل الخلافات الدبلوماسية بين تركيا والولايات المتحدة، والإفراج على القس الأمريكي، صعدت الليرة التركية قليلا إلى متوسط 5.7 ليرة/دولار واحد، لكنها ظلت دون أسعارها قبل الأزمة.

- نوفمبر/تشرين الثاني 2018: لم تتحسن الليرة التركية كثيرا، بسبب استمرار تبعات أزمة الهبوط الحاد الذي شهدته منذ أغسطس/آب، بسعر صرف بلغ 5.2 ليرة/دولار؛ إذ تأثرت أسعار الصرف بنسب التضخم الكبيرة التي سجلت حينها نسبة 25% الأعلى منذ 15 عاما.

- ديسمبر/ كانون الأول 2018: عاودت الليرة التركية إلى التراجع لمتوسط سعر صرف بلغ 5.37 ليرة/دولار واحد، بسبب ظهور بيانات إحصائية حول تراجع ثقة المستهلك، وتراجع الإنتاج الصناعي، وأخرى مرتبطة بتراجع نسب النمو في الربع الثالث لأقل من 2% على أساس سنوي.

- يناير/ كانون الثاني 2019: واصلت الليرة التركية تراجعها إلى متوسط 5.4 ليرة/دولار واحد، بسبب تقارير إعلامية أشارت لاستمرار تدخل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أسواق الصرف، وغياب بوادر ثقة في الاقتصاد المحلي.

- وطيلة عام 2019، بلغ متوسط سعر الدولار الأمريكي في السوق التركية ضمن نطاق 5.2 - 5.9 ليرات، في تذبذب مرتبط بشكل كبير بمحاولات البنك المركزي ضخ النقد الأجنبي في الأسواق لتلبية الطلب المتزايد.

- مطلع 2020، شهدت الليرة رحلة هبوط متسارعة تجاوز فيها سعر الصرف حاجز 6 ليرات لكل دولار مجددا لأول مرة منذ أغسطس 2018، عند 6.1 ثم إلى 6.97 ليرات بنهاية النصف الأول 2020.

- بنهاية 2020، بلغ سعر صرف الدولار 7 ليرات ثم إلى 8.43 ليرات بنهاية النصف الأول من العام الجاري، وتبدأ مجددا هبوطا أكبر خلال الشهر الجاري إلى متوسط 9.86 ليرة في تعاملات أمس الإثنين.