قفزت ثروة إيلون ماسك مؤسس ورئيس شركتي تيسلا وسبيس إكس، بقيمة 36.2 مليار دولار في يوم واحد فقط، لترتفع ثروته إلى 289 مليار دولار متربعاً على عرش أثرياء العالم بأكبر ثروة في التاريخ، بعد مكاسب بلغت 119 مليار دولار منذ بداية العام الحالي، وفقاً لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، اليوم.

وجاءت القفزة القياسية في ثروة ماسك، بعد تلقي شركة تيسلا طلباً للشراء من شركة «هرتز غلوبال هولدينغز إنك» لعدد 100 ألف سيارة بحلول نهاية 2022، وهو الأمر الذي صعد بأسهم تيسلا لمستويات تاريخية وتخطى رأس مالها السوقي تريليون دولار.

وقفز سهم تيسلا بأكثر من 40% منذ بداية العام الجاري حتى الآن، ليصل لسعر 1024.89 دولار.

واعتلى ماسك مؤخراً صدارة مليارديرات العالم مطيحاً بمؤسس أمازون جيف بيزوس، للمركز الثاني بثروة تبلغ 193 مليار دولار.

وشهدت بداية العام الجاري، تبادل لقب أغنى مليارديرات الأرض بين ماسك وبيزوس، بعد أن حافظ الأخير على اللقب لنحو 4 سنوات.