ناشد مشجعو فريق بايرن ميونيخ لكرة القدم إدارة النادي "لإنهاء ارتباطهم" بدولة قطر، وعدم "تشتيت الانتباه" عن انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد، وفقا لصحيفة "إندبندنت".

والخطوط الجوية القطرية، شريك رسمي لبايرن، وهي شركة طيران مملوكة للدولة، حيث أنها تواجه اتهامات "بسلسلة انتهاكات لحقوق الإنسان، بما في ذلك وفاة آلاف من العمال المهاجرين، الذين تم جلبهم في الغالب من جنوب آسيا، لبناء ملاعب قبل كأس العالم لكرة القدم 2022"، وفق الصحيفة.

وسينتهي "عقد الرعاية" في نهاية الموسم الحالي، وستنظر إدارة النادي حاليا في تجديد العقد، ولكن في اقتراح قدم إلى المشاركين بالاجتماع العام السنوي للنادي، دعا المشجعون إلى إنهاء الصفقة.

وجاء في الاقتراح، وفق الصحيفة، "هذه الدولة (قطر) يوجد بها انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وفساد في قطاع الرياضة، وبدلا من المساهمة بالتغيير، يساعد نادي بايرن ميونخ في صرف الانتباه عن الانتهاكات التي ترتكب بسبب الرعاية القطرية. والتزام الصمت بشأن الوضع في قطر، يعني أن بايرن ميونخ غير مكترث بما يحدث. وبذلك، يضر بايرن ميونخ بسمعته".

وتحدث الاقتراح بالتفصيل عن "التجاوزات المتعلقة بظروف العمال وحقوق الشواذ، ودعا النادي إلى أن يكون مختلفا عن فرق أخرى في أوروبا تديرها دول".

ووفق الاقتراح "يجب الاعتراف بأن بايرن ميونخ ليس النادي الوحيد لكرة القدم الذي ترعاه قطر. حتى أن خصمنا النهائي في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي مملوك لقطر، وهو نادي باريس سان جيرمان".

وقال المشجعون: "لكن بايرن ميونخ ليس مثل أي ناد آخر. لطالما كان بايرن ميونخ فريدا في نوعه، وكان دائما رائدا في جميع النواحي. ويجب أن نستمر على هذا النحو. دعونا لا نسير مع التيار، ولندعم حقوق الإنسان. هذا يميزنا مرة أخرى عن الجزء الأكبر من الأندية الكبرى في أوروبا، وفي حال تجديد الصفقة وتلقي المال من قطر ستتشوه سمعتنا".

وفي فبراير الماضي ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية، أن أكثر من 6500 عامل مهاجر لقوا حتفهم في قطر منذ 2010، العام الذي حصلت فيه الدولة الخليجية على شرف استضافة كأس العالم.