أكد مواطنون أنهم يفضلون الهواتف ذات الشاشات كبيرة الحجم لأنها تساعدهم في الحصول على أفضل أداء إلى جانب تمتعها بسعة حجم بطارية أكبر لتعطيهم أكبر استفادة من الهاتف، مشيرين إلى أنه من الصعوبة الاستغناء عن الهواتف ذات الحجم الكبير لما تتميز به من مميزات كثيرة لا تتوفر في الهواتف ذات الحجم الصغير.

قال المواطن أحمد علي: "منذ انتشار الهواتف ذات الأحجام الكبيرة أصبح الاستغناء عنها مستحيل. فمع الهواتف ذات الحجم الكبير أنت تتعامل بطريقة أسهل مع كل ما يخص محتويات الهاتف حتى أنه يمكنك مشاهدة الأفلام والفيديوهات والدراسة أيضاً من خلالها، حيث أن الحجم أصبح يتلاءم مع العديد من الأمور التي كنا نحتاج إليها سابقاً، وهذا ما يميز الهواتف الجديدة".

وأضاف: "أجد أنه من الصعب أن نعود لاستخدام هواتف ذات أحجام وشاشات صغيرة. فالهواتف ذات الحجم الكبير مريحة في الاستخدام".

من جانبها، قالت المواطنة كوثر سيد: "في استخدامي للهواتف جربت عدة أنواع ومنها الكبير والصغير وذات الأزرار أو باللمس، لكني لم أكن أشعر براحة إلا مع الهاتف ذي الحجم الكبير خصوصاً أنني أحب مشاهدة الفيديوهات كثيراً فالحجم الأكبر هو الحل الأمثل لذلك".

وتابعت قائلة:" ولأنني من هواة الطبخ دائماً ما أحب أن أرى فيديوهات في نفس المجال، كنت في حاجة ماسة لوجود هاتف بحجم يتناسب مع ما أريد، بالإضافة إلى سهولة وضعه في الحقيبة ذات الحجم المتوسط".

من جهتها، قالت المواطنة ليان حسن: "كنت أحرص على شراء العديد من الأجهزة اللوحية الكبيرة "التابلت" وعند ظهور هواتف بأحجام تتناسب مع ما أريد لم أعد بحاجة لشراء أي جهاز لوحي، لأن وجود عدة أجهزة تحملها عند خروجك من المنزل يسبب نوعاً من التوتر لدي".