سماهر سيف اليزل


كشف مدير إدارة العمليات والخدمات بالمراكز الصحية محمد خليل، أن تجهيز مركز الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة الصحي سينتهي بنهاية الشهر الجاري، وعليه سيتم تقرير موعد الافتتاح.

وأوضح أن سبب التأخير يعود لعدم الانتهاء من مناقصة الأثاث، حيث يجري العمل على حل هذا الموضوع خلال الأسبوعين القادمين مع المجلس الأعلى للصحة، ذلك بالإضافة للمناقصة الخاصة بقسم الأسنان، مبيناً أن المركز يحوي على 13 عيادة أسنان، وسيخدم أهالي المحافظة الجنوبية كافة.

وفيما يخص التساؤل المقدم من قبل المجلس البلدي للمنطقة الجنوبية حول تخصيص غرفة خاصة ومجهزة بمركز إنجنير الصحي لمرضى غسيل الكلى، أوضح أن مريض الكلى يحتاج لرعاية خاصة، بالإضافة لطاقم طبي متخصص وعناية شديدة، موضحاً أنه سيقوم بعرض الفكرة على الرئيس التنفيذي للنظر فيه.

وفي ما يتعلق بخطة الوزارة للمشاريع الخدمية كبناء مراكز صحية بالدائرة الأولى، أوضح أن مركز إنجنير الصحي الذي افتتحه في العام 2012، ما زال جديدا ويقوم بخدمة قطاع كبير بالمحافظة على مدار 24 ساعة.

وأوضح أنه لا خطة لإنشاء مركز صحي جديد بمنطقة مدينة عيسى أو البحير، لافتاً إلى أن هناك خطة لتوسيع وتطوير مركز مدينة عيسى الصحي ضمن المشاريع الخدمية الخاصة بالمنطقة.

وأشار إلى أنه يتم العمل لإيجاد وتخصيص 4 مراكز صحية تضم مركز إسعاف وطوارئ، من ضمنهم مركز الشيخ عبدالله بن خالد الصحي، بحيث يتم تخصيص طبيبين في كل مركز لتقديم خدمات الطوارئ وخدمات الإسعاف وتخفيف العبء عن مستشفى السلمانية.

وفيما يخص إمكانية تحويل مركز الرفاع الشرقي لمستشفى للولادة، أوضح أنه سيتم تحويل المركز لمكاتب إدارية لموظفي الرعاية الصحية الأولية، بسبب أن موظفي الإدارة سيخلون مبنى وزارة الصحة في نهاية العام 2022، مبيناً أنه تم التواصل مع وزارة المالية والاقتصاد الوطني لوضع ميزانية تحديث المركز وتهيئته ليتحول لمكاتب خاصة.

أما بشأن مركز مدينة خليفة - فبحسب الخطة - سيتم افتتاحه في نهاية العام الجاري، أما مركز الزلاق الصحي فبين أنه ليس هناك تصور لتخصيص جزء من المركز كمستشفى للولادة، وبه وفرة في عدد المواعيد، ولا حاجة لزيادة عدد الأطباء به.

وأكد أنه تم توفير عقد تبرع من مؤسسة عائشة المؤيد الخيرية بـ 60 ألف دينار لتوسيع مركز البلاد القديم، داعياً المجلس البلدي لزيادة التعاون مع القطاع الخاص لتنفيذ عدد أكبر من المشاريع الخدمية، وتوسعة المراكز.