كشف وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني سعادة المهندس عصام بن عبد الله خلف أن الوزارة بصدد تنفيذ (10) مشاريع لتطوير شبكة الطرق في مختلف محافظات المملكة بكلفة تقدر بـ 3,900,000 دينار بحريني (ثلاثة ملايين وتسعمائة ألف دينار بحريني)، بهدف زيادة طاقتها الاستيعابية وضمان انسيابية الحركة المرورية ورفع مستوى السلامة المرورية عليها، إضافة إلى تقليل زمن الرحلة لتتواكب مع التطور العمراني والاستثماري والسكاني في المملكة.

الازدياد المضطرد في عدد المركبات

وذكر سعادة الوزير بأن الاحصائيات الأخيرة لعدد المركبات المسجلة في البحرين لدى الإدارة العامة للمرور بوزارة الداخلية حتى نهاية شهر سبتمبر 2021 تبلغ 736840 مركبة، وأنها قابلة للزيادة حتى نهاية هذا العام، في حين كان عدد المركبات المسجلة لعام 2020 تبلغ حوالي 733520 مركبة.

وأشار سعادته إلى أن ما تشهده شبكة الطرق في المملكة اليوم من الازدحامات المرورية هو أمر يتوافق مع ارتفاع أعداد المركبات في كل عام بشكل متسارع بالإضافة إلى تركز عناصر الجذب في مناطق معينة دون أخرى، مما عــزز الحاجة إلى توسعة شبكة الطرق كأحد الحلول التي لا يمكن الاعتماد عليها بشكل كلي، وإنما هي شراكة مجتمعية وهو ما حرصت عليه حكومة مملكة البحرين خلال الفترة الماضية من خلال تحسين استخدامات الأراضي عن طريق فتح مجمعات تجارية في مختلف المحافظات، إضافةً إلى فتح أفرع للمؤسسات الحكومية خارج العاصمة المنامة وغيرها.

(10) مشاريع تحسينية على شبكة الطرق

وحول المشاريع التحسينية التي ستقوم الوزارة بتنفيذها خلال العامين 2021-2022م، ذكر المهندس عصام خلف أن هذه المشاريع التحسينية تشمل (10) مشاريع بتكلفة تقديرية تقدر بـ 3,900,000 دينار بحريني، وهي كالتالي: إضافة مسارين للدوران العكسي على شارع الملك فيصل باتجاه مجمع الأفنيوز التجاري، إنشاء منفذ من شارع الملك فيصل إلى شارع الشيخ خليفة بن سلمان بالقرب من مجمع سيتي سنتر التجاري، استحداث مدخل من شارع الشيخ عيسى إلى شارع 1 ومخرج من شارع 1 إلى شارع المطار بالقرب من مجمع الواحة بمجمع 202 في المحرق، توسعة شارع 77 إلى مسارين في كل اتجاه في الجزء المحصور بين شارع 47 ومدخل إسكان هورة سند مع استحداث دوار عند تقاطع شارع 77 مع مدخل إسكان هورة سند (المرحلة الأولى)، استحداث تقاطع ذو إشارة ضوئية على شارع الشيخ سلمان بالقرب من مدرسة الشيخة حصة الدولية للبنات مجمع 942، إنشاء منفذ لطريق 408 على شارع الشيخ سلمان لخدمة المنطقة القريبة من مدرسة كانو الدولية في منطقة سلماباد.

وكذلك إنشاء منفذين جديدين لمجمع 202 الأول على شارع خليفة الكبير والآخر على شارع المطار يخدم قاطني المجمع ومرتادي حديقة المحرق الكبرى إضافة مسار للانعطاف يميناً من شارع 23 إلى شارع 13 في منطقة توبلي، تطوير تقاطع شارع الشيخ جابر الصباح مع شارع 1 بالقرب من خزانات النفط في سترة، وأيضاً إضافة مسار ثالث في كل اتجاه من شارع المحزورة في الجزء المحصور بين شارع أم النعسان وتقاطعه مع شارع 37 (المرحلة الأولى).

7 مشاريع طرحت للمناقصة

وذكر الوزير خلف بأنه قد تم طرح سبعة من المشاريع في مناقصة من قبل مجلس المناقصات والمزايدات وقد تم فتح العطاءات لستة مشاريع وجاري العمل على استكمال الإجراءات اللازمة تمهيداً للبدء في التنفيذ.

وأضاف أن المشاريع المطروحة تضمنت مشروع إضافة مسارين للدوران العكسي على شارع الملك فيصل باتجاه مجمع الأفنيوز التجاري والذي يهدف إلى توفير مسارين للانعطاف العكسي عند تقاطع شارع الملك فيصل مع شارع الفاتح دون الوقوف عند التقاطع. ويساعد هذا المقترح في توفير وصول مباشر وأسرع إلى الطريق السريع ومجمع الأفنيوز وكذلك تقليل الازدحام المروري على التقاطع، كما قامت الوزارة بطرح مناقصة مشروع إنشاء منفذ من شارع الملك فيصل إلى شارع الشيخ خليفة بن سلمان بالقرب من مجمع سيتي سنتر التجاري، والذي يسهم في توفير وصول مباشر وأسرع إلى الطريق السريع وكذلك تقليل الازدحام المروري على طريق 2819 بمنطقة السيف.

كما قامت بطرح مشروع استحداث مدخل من شارع الشيخ عيسى إلى شارع 1 ومخرج من شارع 1 إلى شارع المطار بالقرب من مجمع الواحة بمجمع 202 في المحرق، والذي يهدف إلى رفع الطاقة الاستيعابية لمرتادي وقاطني المنطقة، وتخفيف الضغط الحاصل على شارع رقم 1 بالإضافة إلى شارع الشيخ عيسى، كما وسيخدم مرتادي مجمع الواحة.

وسيتضمن المشروع إنشاء طريق بمسار واحد مع إنشاء أرصفة للمشاة وتوفير مواقف للسيارات وإنشاء شبكة لتصريف مياه الأمطار وأعمال الإنارة ورصف الطريق بالأسفلت .

وتابع بأنه قد تم كذلك طرح مناقصة المرحلة الأولى من توسعة شارع 77 إلى مسارين في كل اتجاه في الجزء المحصور بين شارع 47 ومدخل إسكان هورة سند مع استحداث دوار عند تقاطع شارع 77 مع مدخل إسكان هورة سند، والذي يهدف إلى تخفيف الازدحامات المرورية على الشارع، وكذلك زيادة انسيابية الحركة المرورية والقضاء على مشكلة الدوران العكسي للقادم من الشمال وتسهيل الوصول إلى إسكان هورة سند.

ولفت إلى أن أعمال المشروع تتضمن توسعة الشارع إلى مسارين في كل اتجاه وذلك في الجزء المحصور بين تقاطعه مع شارع47 وتقاطعه مع طريق 4633 واستحداث دوار عند تقاطعه مع طريق 4633 وذلك للدوران العكسي وتسهيل الدخول إلى مشروع هورة سند الإسكاني كما تشمل أعمال التطوير على إنشاء شبكة لتصريف مياه الإمطار، توفير أرصفة جانبية للمشاة، وضع قنوات أرضية لاستخدامها من قبل الخدمات مستقبلًا، أعمال الإنارة، توفير العلامات المرورية واللوحات الإرشادية اللازمة لتحقيق الأمن والسلامة المطلوبة على الشارع.

وأشار الوزير بأنه قد تم طرح مناقصة استحداث تقاطع ذو إشارة ضوئية على شارع الشيخ سلمان بالقرب من مدرسة الشيخة حصة الدولية للبنات مجمع 942 والذي يهدف إلى تخفيف الازدحامات المرورية على الشارع، وكذلك زيادة انسيابية الحركة المرورية وسهولة الوصول الى منطقة سافرة وتسهيل الحركة المرورية من وإلى مدرسة الشيخة حصة.

وتتضمن أعمال المشروع على توسعة الشارع مع تطوير التقاطعات، إنشاء شبكة لتصريف مياه الأمطار، توفير أرصفة جانبية للمشاة، وضع قنوات أرضية لاستخدامها من قبل الخدمات مستقبلًا، تحسين مستوى الإنارة، بالإضافة إلى توفير العلامات المرورية واللوحات الإرشادية اللازمة، ووضع حواجز للسلامة في المناطق التي تتطلب ذلك.

كما قامت الوزارة بطرح مناقصة مشروع إنشاء منفذ لطريق 408 على شارع الشيخ سلمان لخدمة المنطقة القريبة من مدرسة كانو الدولية في منطقة سلماباد والذي سيسهم في تخفيف حجم الازدحامات المرورية وتحسين انسيابية الحركة المرورية في المنطقة، خصوصًا لمرتادي المحلات التجارية ومدرسة كانو الواقعة على الطريق المذكور. علاوة على ذلك فإنه من المتوقع أن يقلل المشروع من الازدحامات المرورية الواقعة على تقاطع غاز البحرين. حيث ستتمكن المركبات من الخروج من شارع 6 مباشرةً على شارع الشيخ سلمان عبر طريق 408 دون الحاجة للمرور على تقاطع غاز البحرين.

وقد قامت الوزارة مؤخراً بطرح مشروع إنشاء منفذين جديدين لمجمع 202 الأول على شارع خليفة الكبير والآخر على شارع المطار يخدم قاطني المجمع السكني ومرتادي حديقة المحرق الكبرى كما يهدف إلى تخفيف الازدحامات المرورية وكذلك تسهيل عملية انسياب الحركة المرورية وسهولة الوصول إلى شارع المطار وشارع خليفة الكبير.

وبدوره أكد وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني سعادة المهندس عصام بن عبد الله خلف على دور المجالس البلدية في مسيرة البناء والتطوير، وعلى حرص الوزارة على تعزيز التنسيق والتواصل المستمر مع المجالس، بما يسهم في ضمان سير هذه المشروعات والخدمات وفق الخطط الموضوعة.

وأوضح المهندس خلف أن الوزارة لا تدخر جهداً في سبيل تنفيذ مشاريع البنية التحتية والتي تعكس حرصها على مواكبة التطور العمراني الذي تشهده المملكة مؤكداً سعادته على أن الوزارة تقوم بتنفيذ هذه المشاريع بالتنسيق مع المجالس البلدية، حيث إنهم شركاء في العمل وذلك لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين في المملكة.

جزء من خطة أشمل

وأشار إلى أن هذه المشاريع العاجلة التي تسعى الوزارة من خلالها لتخفيف الازدحامات المرورية على بعض التقاطعات تلبية لاحتياجات المواطنين في جميع الطرق الحيوية، تأتي كجزءٍ من خطة أشمل لمشاريع شبكة الطرق الاستراتيجية الكبرى التي أطلقتها الوزارة مؤخرًا والمتضمنة إنشاء أنفاق وجسور وتوسعة للشوارع الرئيسة، والتي عادة ما تستغرق وقتًا من 3 إلى 5 سنوات، والتي من شأنها إحداث نقلة نوعية في شبكة طرق البحرين لاستيعاب التوسع العمراني والتزايد في أعداد المركبات.

الانتهاء من مرحلتي الأولى والثانية

يذكر أن وزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني قد انتهت من تنفيذ المرحلة (الأولى والثانية) للمشاريع التحسينية لتخفيف الازدحامات المرورية، حيث شملت المرحلة الأولى (12) مشروعاً والمرحلة الثانية اشتملت على (17) مشروعًا.

صور