أشارت تقارير صحفية بريطانية إلى أن نجم مانشستر يونايتد الشاب زيدان إقبال هو هدف للمنتخب العراقي، حيث من المقرر أن تخسر إنجلترا خدماته نظرا لعدم استدعائه حتى الآن من أي منتخب إنجليزي في أي فئة عمرية.

وحذر ستيوارت هامر، المدير الفني الذي عمل في البداية مع إقبال في سبتمبر/أيلول الماضي، من أن إنجلترا بحاجة إلى أن تكون أكثر ”استباقية“ في تأمين موهبة لاعب الوسط المهاجم، ويبدو أن كلماته قد تم تجاهلها، وفقًا لشبكة ”سكاي سبورتس“.

وقضى اللاعب، البالغ من العمر 18 عامًا، آخر فترة استراحة دولية مع منتخب العراق تحت 23 عامًا، حيث قاد الفريق للفوز 1-صفر على السعودية في بطولة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم الشهر الماضي.

إقبال المولود في مانشستر مؤهل لتمثيل إنجلترا والعراق وباكستان، لكن لم يتم استدعاؤه بعد إلى تشكيلة منتخب إنجلترا، على الرغم من قضائه أكثر من عقد من الزمان مع يونايتد، وإثبات نفسه كعضو منتظم في فريق يونايتد تحت 23 عامًا.

وسجل اللاعب هدفًا لشباب النادي أمام سندرلاند في كأس الدوري الإنجليزي الشهر الماضي، وتبع ذلك بتسجيل الهدف الأول ليونايتد في فوزه 4-2 في دوري أبطال أوروبا للشباب على أتلانتا الإيطالي.

كما أن عروضه المثيرة للإعجاب مع فريق الشباب في مانشستر يونايتد هذا الموسم، بقيادة المدير الفني نيل وود، لم تكسبه حتى الآن استدعاءً لأي فئة عمرية للمنتخب الإنجليزي، عكس ما حدث مع العراق.

ويعتبر إقبال مؤهلا لتمثيل إنجلترا بعد أن ولد في مانشستر لأم عراقية وأب باكستاني، بينما قال هامر في بداية الموسم: ”سأفضل بالتأكيد أن يلعب لإنجلترا، وأعتقد أن والده سيحب أن يلعب لمنتخب إنجلترا.

”في الوقت الحالي، أعتقد أنه ممزق سواء كان سيلعب مع المنتخب الوطني العراقي أو المنتخب الوطني الباكستاني، على الرغم من أن والده باكستاني، أعتقد أن والده يود أن يلعب لإنجلترا وسيكون من الجيد إذا حدث ذلك.

”أعتقد أن الجانب الإنجليزي يجب أن يكون أكثر نشاطًا في محاولة إقناعه؛ لأنهم إذا لم يفعلوا ذلك، فقد يخسرون لاعبًا مهما. أود أن أرى إنجلترا تبذل المزيد من الجهد لإقناعه بالدفاع عن ألوان قميصها“.