استقبل رئيس جامعة الخليج العربي الدكتور خالد بن عبدالرحمن العوهلي، في مقر الجامعة، رئيس المكتب الثقافي الكويتي بسفارة دولة الكويت الشقيقة الأستاذ الدكتور محمد الدغيم بمناسبة تعينه حديثاً رئيسا للمكتب الثقافي، يرافقه مساعد الملحق الثقافي السيد عبدالحميد الحسن، بحضور نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية وعميد شئون الطلبة الدكتور عبد الرحمن يوسف، ومساعد رئيس الجامعة للشئون الإدارة والمالية السيد هشام الانصاري.

وخلال اللقاء، قدّر رئيس المكتب الثقافي الأستاذ الدكتور محمد الدغيم جهود جامعة الخليج العربي الفاعلة في إدارة العملية التعليمية بنجاح خلال جائحة كورونا (كوفيد-19)، مؤكداً أن تداعيات الجائحة دعت الشعب الخليجي والعالم ككل إلى مراجعة نمط الحياة والعودة إلى البساطة في الكثير من الأمور، مشيداً بكل الإنجازات التي حققتها جامعة الخليج العربي لاسيما حصولها على المزيد من الاعتمادات والتصنيفات الاكاديمية المتقدمة على مستوى جامعات العالم.

وأوضح أن حرص الجامعة على الحفاظ على الأرواح وسلامة الطلبة الكويتيين الدراسين بالجامعة وجميع أبناء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية يؤكد اخلاصها الصادق وحسها الخليجي العالي في تحمل المسئولية على أعلى مستوى، معرباً عن جزيل شكره وتقديره لما اظهرته إدارة الجامعة من تميز في الجهود الإجرائية للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19).

وقال: "أن التحدي الأكبر الذي يواجه دول الخليج في التعليم العالي هو الموائمة بين التخصصات والبرامج الاكاديمية وبين الاحتياجات الدقيقة في سوق العمل الخليجي الحالية والمستقبلية، داعياً إلى الابتكار في إيجاد حلول للبطالة في أوساط الطلبة الجامعيين وإلى تبني فكرة (وظيفتك.. بعثتك) والتي توجه البعثات وفق الوظائف المطلوبة في سوق العمل على ان ينهي الطالب حياته الجامعية ليعود ويجد وظيفته في انتظاره".

من جانبه، اشاد الدكتور خالد العوهلي بدور دولة الكويت في دعم جامعة الخليج العربي منذ احتضانها فكرة انشائها قبل أكثر من أربعة عقود مضت، مؤكداً ان العلاقة التي تربط الجامعة بدولة الكويت هي علاقة عريقة جداً، مشيدا بدعمها اللامحدود لمسيرة الجامعة ومشاريعها التعليمية والعلمية، معبراً عن فخره بكل الخريجين الكويتيين المتميزين سواء من كلية الطب والعلوم الطبية أ ومن كلية الدراسات العليا أو من المركز العربي الفرنسي لإدارة الاعمال.

ورحب رئيس الجامعة بالأستاذ الدكتور محمد الدغيم، مثمناً كل الاسهامات الكويتية الداعمة للجامعة، مستعرضاً خلال اللقاء أهم التخصصات الاكاديمية الجديدة ذات الطابع الابتكاري والابداعي التي طرحتها الجامعة في السنوات القليلة الماضية لخدمة احتياجات سوق العمل الخليجي، ومؤكداً أن الجامعة تسخر كل امكانياتها وخبراتها لتخريج كوادر بشرية ذات كفاءة عالية لخدمة أهداف التنمية المستدامة في دول الخليج، ليتسمر دورها الاستراتيجي والمحوري كمنظومة تعليمية تلم شمل أبناء الخليج تحت قبة واحدة.

وخلال اللقاء اطلع رئيس المكتب الثقافي الكويتي واعضاء الملحقية الثقافية الكويتية المرافقين له على أحدث مستجدات مشروع مدينة الملك عبدالله الطبية، وزار مركز المحاكاة والمهارات الطبية ومركز الأبحاث الإكلينيكية والقاعات الدراسية والمختبرات بكلية الطب وكلية الدراسات العليا.