صحيفة النهار


كشف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الجزائري، عبد الرحمن بن بوزيد، أن عدد المواطنين الذين أقبلو على التلقيح تراجع بسبب تحسن الوضعية الوبائية في الجزائر.

وأضاف الوزير الجزائري اليوم الجمعة، أن العديد من الأدوية وحتى اللقاحات ستصبح غير صالحة للإستهلاك عند انتهاء صلاحية وتاريخ إنتاجها.

مشيرا إلى أن الجزائر تحوز ملايين اللقاحات، التي ستصبح غير صالحة للإستعمال إذا انتهت مدة صلاحيتها، ولم يقم المواطنون بتلقيح أنفسهم وتعزيز مناعتهم ضد الفيروس.

وأوضح أن اللقاحات ضد كورونا متوفرة في الجزائر. وهناك مخزون يقدر بـ 13 مليون جرعة، ستصبح غير قابلة للإستعمال إذا بقيت مخزنة طويلا.

وأشار وزير الصحة، إلى أن كل الخبراء أكدو على أن اللقاح هو الطريقة الفعالة من أجل التغلب على الفيروس، خاصة أنه كان هناك أمل أن تصل الجزائر خلال نهاية السنة إلى تلقيح نسبة معينة، لكنها لم تصل بسبب عزوف المواطنين على التلقيح بسبب تحسن الوضعية الوبائية.

كما دعا الوزير في ذات السياق، إلى ضرورة التلقيح خاصة وأن اللقاح متوفر. بالإضافة إلى إمكانية أخذ الجرعة الثالثة بعد 6 أشهر من أخذ الجرعة الثانية لتعزيز أكثر للمناعة ومقاومة الفيروس.