وجّهت وزارة الصحة العراقية، الجمعة، دوائرها كافة للاستعداد اللازم لموجة وبائية رابعة من السلالة المتحورة لفيروس كورونا.

وبحسب وثيقة رسميّة للوزارة حصلت "العين الإخبارية" على نسخة منها، فإن "الموقف الوبائي لبعض المحافظات يُنذِر باحتمالية حدوث موجة وبائية رابعة".

وأفادت الوثيقة بأن "هناك نسب متدنية بأخذ اللقاح في بعض المحافظات".

ودعت الوزارة إلى ضرورة اتخاذ الاستعدادات اللازمة مع توفير الأسرة الكافية والأدوية والمستلزمات ورفع نسب التغطية باللقاحات للفئات المشمولة كافة.

وكان مسؤولون في وزارة الصحة كشفوا في وقت سابق، أنّ نسبة العراقيين الذين تلقوا اللقاح وصلت إلى 21%، مؤكّدين وجود خطة لدى الوزارة لرفع هذه النسبة مع نهاية العام الحالي.

وفي منتصف الشهر الماضي، حذّرت عضو الفريق الإعلامي لوزارة الصحة، ربا فلاح، من أنّ "عدم التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية يمكن أن يعرّض البلاد إلى موجات أخرى مع التحوّرات التي تحدث للفيروس بين الحين والآخر".

وتابعت: "نحن مقبلون على فصل الشتاء الذي تزداد فيه الأمراض التنفسية والوبائية والانتقالية، ولا نستبعد دخول البلاد في موجات وباء أخرى".

وأعلنت السلطات الصحية في العراق مطلع سبتمبر/أيلول الماضي، تجاوز البلاد للموجة الثالثة من متحور كورونا، بعد تصاعد كبير في أعداد الإصابات والوفيات.

ويعاني العراق من ضعف في المنظومة الصحية وشح في أعداد المستشفيات الحكومية فضلاً عن كون أغلبها يعاني القدم وفقدان شروط السلامة العالمية.

وسجّل العراق أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في فبراير/شباط 2020، لوافد إيراني يدرس العلوم الدينية في النجف.

وبحسب آخر الإحصائيات المسجلة رسمياً، بلغ عدد الإصابات في العراق بفيروس كورونا، أكثر من مليوني شخص بينهم 23.445 حالة وفاة.

ومنذ أكثر من شهرين، شهد العراق تراجعاً في أعداد الإصابات والوفيات والحالات الخطرة لفيروس كورونا، ولكن رغم ذلك التحسن تحذر السلطات الصحية من التهاون في أخذ اللقاحات وتجاهل القيود والاجراءات الوقائية.