طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الثلاثاء، بتحرك عالمي حازم في مواجهة الانتهاكات الإيرانية.

وأشار إلى أنه "بغض النظر عما سيحدث بين إيران والدول العظمى، ونحن بالتأكيد قلقون من حقيقة عدم إبداء ما يكفي من الصلابة إزاء الانتهاكات الإيرانية، ستدافع إسرائيل عن نفسها بقواها الذاتية".

بدوره، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس: "يجب على العالم التحرك ضد إيران، وستواصل إسرائيل العمل على كل الجبهات، ولا سيما على الجبهة الشمالية".

وكان بينيت تفقد تمرينًا عسكريا، وأجرى تقييمًا للأوضاع، مع وزير الدفاع، بيني جانتس، ورئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، إنه "في إطار التمرين، يقوم نحو 3000 مقاتل تابع لألوية جولاني، والمدرعات، والمدفعية، وألوية الاحتياط، إلى جانب هيئة الاستخبارات العسكرية وسلاح الجو، بمناورة في تضاريس جبلية وخوض القتال في المناطق المأهولة".

وتابع بينيت: "تمت المصادقة على ميزانية البلاد مما يُعتبر أمرًا في غاية الأهمية بالنسبة للجيش بشكل خاص، إذ بات قادرًا على التخطيط لتوزيع الموارد بشكل صحيح، والتدرب بشكل مستمر ومكثف واستثمار كل ما يلزم من اجل الاستعداد للحرب المقبلة".

وأضاف: "يخوض الجيش الإسرائيلي حاليًا التدريبات على نطاق واسع جدًا وعلى مستوى عالٍ من الكفاءة القتالية، كما ويستعد أيضًا للقيام بمناورة أرضية في أي مكان".

وتابع: "إن التحديات الأمنية تحيط بنا فهدفنا هو استغلال فترات الهدوء النسبي لبناء القوة. لذا، نستعد للسيناريوهات المختلفة، سواء على مسافة قريبة أو بعيدة عنا".

واستطرد: "نحن نتعامل مع إيران ووكلاءها في لبنان وسوريا. وبغض النظر عما سيحدث بين إيران والدول العظمى، ونحن بالتأكيد قلقون من حقيقة عدم إبداء ما يكفي من الصلابة إزاء الانتهاكات الإيرانية، ستدافع إسرائيل عن نفسها بقواها الذاتية".

أما جانتس فقال: "بطبيعة الحال نحن نتابع ما يجري في كل الساحات. ونشاهد هذه الأيام السياسة الإيرانية سواء داخل إيران في سياق الملف النووي، أو في سياق تعاظم نفوذها خارج إيران في لبنان وغيرها".

وأضاف: "يجب على العالم التحرك ضد إيران ويجب على إسرائيل الاستمرار في القيام بما يلزم في أي من الساحات بشكل عام وفي الساحة الشمالية بشكل خاص".