قال التحالف العربي، الخميس، إنه "استهدف خلال عملية واسعة لأهداف عسكرية، منشأة سرية لخبراء من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله في اليمن، متورطين في محاولة استهداف مطار أبها بالمملكة العربية السعودية".

واعترضت قوات التحالف ليل الأربعاء-الخميس، طائرة مسيّرة حاولت استهداف مطار أبها الدولي جنوب غربي السعودية. وأكد التحالف في بيان أن "عملية استهداف مطار أبها تصعيد ومحاولات عدائية وعبثية لاستهداف المدنيين بالمطارات المدنية والمدن الآهلة بالسكان، وأنه سيتخذ الإجراءات العملياتية للتعامل مع مصادر الهجمات العدائية العابرة للحدود".

وشدد التحالف على أن "المطارات المدنية والمدنيون خط أحمر وسيضرب بحزم في إطار القانون الدولي الإنساني".

استهداف مخازن للصواريخ البالستية

وقال التحالف في بيان، إن الضربات الجوية التي نفذها "شملت أهدافاً بمحافظات صنعاء ذمار صعدة والجوف"، لافتاً إلى أنه "دمر ورش ومخازن للصواريخ البالستية والطائرات المسيّرة ومنظومات اتصالات"

وأشار إلى أنه استهدف "منشأة سرية لخبراء الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني متورطين بالهجمات العدائية"، مؤكداً أن "العملية العسكرية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

يأتي ذلك بعد ساعات من تنفيذ التحالف 29 عملية استهداف ضد جماعة الحوثي، في مأرب والبيضاء، خلال الساعات 24 الماضية، مضيفاً أن الاستهدافات دمرت 22 آلية عسكرية ومنظومة دفاع جوي وخسائر بشرية تجاوزت 90 عنصراً حوثياً.

وسبق أن استهدفت جماعة الحوثي مطار الملك عبد الله في جازان، جنوب غربي السعودية، ما أوقع 10 إصابات بين المدنيين، كما تم استهداف مطار أبها في 27 أكتوبرالماضي قبل أن تعترض قوات التحالف الطائرة المسيرة المفخخة المتجهة إليه.

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي في اليمن، العميد الركن تركي المالكي قال في أكتوبر الماضي، إن "قيادة القوات المشتركة للتحالف مارست خلال الأشهر الماضية أعلى درجات ضبط النفس، أمام الانتهاكات الإنسانية الجسيمة والأعمال العدائية الوحشية المتعمدة والممنهجة، من قبل الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران، بهدف دعم الجهود والمبادرات الأممية للوصول إلى حل سياسي شامل ومستدام في اليمن".

وأضاف أن "استمرار ومواصلة سلوك الميليشيا العدائي واللا مسؤول بتعمد استهداف المدنيين والأعيان المدنية كالمطارات المدنية (مطار أبها الدولي ومطار الملك عبد الله بجازان) بتعمد استهداف المسافرين من مختلف الجنسيات، وكذلك محاولة استهداف محطات توليد الطاقة الكهربائية والبنية التحتية".