أشاد رئيس مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم سعادة الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة، بتدشين مملكة البحرين لغرفة فض المنازعات الرياضية.

وأكد سعادة الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة، أن القرار التاريخي يشكل خطوة نوعية للرياضة البحرينية في مشوارها الاحترافي، مشيرًا إلى المكتسبات المتعددة للقرار في تعزيز قيم الاحتراف الرياضي والمساهمة في تطوير منظومة الرياضة في المملكة.

وقال سعادته إن القرار يعكس الرؤى السديدة والجهود المميزة التي يبذلها ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، وكذلك الرؤى السديدة والجهود المميزة التي يبذلها النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، وذلك من ثمار العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه في ظل الرعاية الملكية السامية للرياضة البحرينية، والمتابعة والاهتمام المستمرين من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى رئيس الوزراء حفظه الله، عبر البرامج الحكومية المتنوعة والهادفة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم أن القرار بتشكيل غرفة فض المنازعات الرياضية يجسد رؤى مملكة البحرين المتطورة في تأصيل الاحتراف الرياضي، وتعزيز دور الرياضة في المجتمع، مؤكدًا دعم الاتحاد البحريني لكرة القدم للتوجهات كافة الرامية لتعزيز الاحتراف في المجال الرياضي.