أكد السيد سلمان بن عيسى بن هندي المناعي محافظ محافظة المحرق رئيس المجلس التنسيقي على عمق العلاقات البحرينية الإماراتية، رافعا شكر الأهالي والمجلس التنسيقي إلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء على ما تمخضت عنه زيارة سموه لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة من خطوات تكاملية والتوقيع على عدد من مذكرات التفاهم بين البلدين الشقيقين التي بدورها ستسهم في تعزيز التكامل الاقتصادي وتوطيد العلاقات ومواصلة رفد القطاعات التنموية وخلق المزيد من الفرص النوعية لصالح خير وازدهار الجميع بما يدعم أولويات وبرامج خطة التعافي الاقتصادي في البلدين.

وحول ملاحظات الأهالي طالب عضوا المجلس التنسيقي خميس المقلة والدكتور إبراهيم مطر هيئة الكهرباء والماء بضرورة دراسة اعادة افتتاح مكتب خدمات المشتركين خاصة لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، مشيدين بجهود الهيئة في توفير افضل الخدمات للمشتركين.

من جانبه اكد المهندس نادر ابوطير عضو المجلس رئيس مركز المحرق لطوارئ الكهرباء أن خدمات الهيئة متوافرة الكترونيا، بينما تم توفير خدمة زيارة كبار السن وذوي الهمم حيث يتم زيارتهم في منازلهم لاستلام وتحرير طلباتهم دون الحاجة لزيارة مركز خدمات المشتركين.

وفي الجاب الأمني أكد العميد صالح الدوسري مدير عام مديرية شرطة محافظة المحرق على أن الخدمات الأمنية لم تتأثر خلال الجائحة، والمراكز الأمنية تقدم كافة خدماتها للمواطنين والمقيمين، وتم اضافة وتطوير العديد من الخدمات خاصة بعد عودة الحياة إلى طبيعتها والتواصل مستمر ودائم مع الأهالي بكافة مدن وقرى المحافظة انطلاقا من مبدأ الشراكة المجتمعية.

وخلال المجلس أشارت الدكتورة لولوة شويطر رئيس الخدمات الطبية بالمراكز الصحية بأن الخدمات الطبية شهدت تطورا ملحوظا خلال الفترة الحالية، والبحرين باتت مثالا يحتذى به بفضل التكاتف والوعي والتطوير المستمر.

وحول تجمعات مياه الأمطار التي تتكرر في فصل الشتاء اكد المهندس بدر السيد علوي مدير إدارة المشاريع وصيانة الطرق بأن وزارة الأشغال على أهبة الاستعداد، وتم العمل على صيانة العديد من النقاط التي كانت تشهد تجمعات مياه الأمطار في الفترات السابقة، معرفا بالمناطق التي تشهد عدد من المشاريع القائمة بالمحافظة، مباركا لآهالي مدينة شرق الحد افتتاح المدخل الذي سيعمل على الحد من الاختناقات المرورية.

وفي مجال الخدمات الإسكانية أكد السيد محمد رشدان عضو المجلس مدير إدارة إنشاء وصيانة المشاريع الإسكانية بأن المسيرة الإسكانية مستمرة ووزارة الإسكان لم تغفل البنية التحتية من مدارس ومنتزهات ومراكز صحية ومساجد ومماشي في مشاريعها الإسكانية، والأيام القادمة ستشهد توزيع عدد من الوحدات لمستحقيها في مشروع شرق الحد.

وحول مشروع ساحل قلالي الذي أمر به جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه أكد مدير إدارة التنمية الصناعية بوزارة الصناعة والتجارة السيد خالد القاسمي بأن العمل جار في المشروع، حيث ستنتهي أعمال الدفان بشهر مارس القادم، وسيتم الافتتاح في شهر ديسمبر عام 2022.

واختتم الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة مدير ادارة التراث الوطني عضو المجلس المداخلات بالتأكيد على الانتهاء من كافة المخططات والرسومات الهندسية لنادي البحرين الرياضي والثقافي بالتعاون مع وزارة شئون الشباب والرياضة، مؤكدا بأن المطور العقاري سيبدأ بالعمل الفعلي في القريب العاجل.

وفي ختام الاجتماع قدم المحافظ رئيس المجلس التنسيقي الشكر الى الوزارات والهيئات وممثليهم، مشيدا بالخطوات السريعة التي تتخذ في سبيل تقديم أرقى الخدمات للمواطنين.