بمناسبة انعقاد الدورة السابعةَ عشرةَ لمؤتمر حوار المنامة، الذي تحتضنه مملكة البحرين سنويًا بتنظيم من المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، بالتعاون مع وزارة الخارجية، يُشيدُ مجلسُ الشورى باستمرار انعقاد أعمال المؤتمر، لما يمثله من محطة مهمة للحوار، وبحث القضايا المتعلقة بنشر السلام، وتحقيق الأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي.

ويُعرب مجلس الشورى عن عظيم الفخر والاعتزاز بما تضمنته الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، خلال استقبال جلالته لكبار الشخصيات المشارِكة في مؤتمر حوار المنامة، وما أكد عليه جلالة الملك المفدى رعاه الله من التزام مملكة البحرين بالقيم والمبادئ الراسخة للسلام والحوار والتعايش.

ويؤكد مجلسُ الشورى أنَّ مواصلة إقامة المؤتمر في مملكة البحرين، رغم الظروف الطارئة بسبب جائحة "كورونا"، لهو دليلٌ على تمكّن المملكة من تجاوز أصعب مراحل الجائحة، وذلك بفضل العمل المخلص والدؤوب من الفريق الوطني الطبي للتصدي للجائحة، بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، وما يوليه سموّه من اهتمام ومتابعة مستمرة، جعلت المملكة نموذجًا ناجحًا ومحلَّ إشادة وتقديرٍ دولي في التصدي للجائحة.

ويؤكد مجلس الشورى أن مؤتمر حوار المنامة يعتبر من أبرز المؤتمرات الدولية، ويضم قيادات فكرية وسياسية وأمنية وعسكرية من مختلف الدول، حيث يُسهم المؤتمر في معالجة التحديات الأمنية والسياسية في المنطقة، ويدفعُ باتجاه تنفيذ المزيد من مبادرات السلام والإصلاح، وذلك باعتبارها أساس التقدم والنماء في جميع الدول، مثمنًا المجلس الدور الريادي الذي تقوم به مملكة البحرين بقيادة جلالة الملك المفدى حفظه الله، ودعمها المتواصل للجهود والمبادرات الرامية لنشر السلام بين الدول والشعوب.