رفعت لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، أسمى آيات الشكر والتقدير، وخالص العرفان والامتنان، إلى صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، بما يحظى به الشباب البحريني من رعاية ملكية سامية، وتوجيهات واهتمام وحرص كريم، دائم ومستمر، في كافة مشاريع وخطط ومبادرات وبرامج عمل الحكومة الموقرة، في ظل المسيرة التنموية الشاملة، وأهداف رؤية البحرين 2030.

مشيدة لجنة الشباب والرياضة برئاسة سعادة النائب علي إسحاقي، بإقرار مجلس الوزراء الموقر، تاريخ الخامس والعشرين من مارس من كل عام يوماً للشباب البحريني، تقديراً منه للدور الذي يضطلع به الشباب البحريني في مسيرة التنمية والتطور، وتجاوبا مع مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب والتي تتعلق بتخصيص يوم لتكريم المبدعين والمتميزين من الشباب البحريني واستعراض ما حققوه من إنجازات تعكس روح الإصرار والتحدي.

مؤكدة اللجنة دعم المجلس النيابي للشباب البحريني، في مختلف المجالات والقطاعات، وتوفير كافة السبل والامكانيات التي تعينهم على تحقيق آمالهم وطموحاتهم، وتنمية مواهبهم وقدراتهم، في خدمة الوطن والمجتمع. ومعربة اللجنة بالغ التهاني للشباب البحريني بهذه المناسبة، التي تشكل محطة بارزة للعمل الشبابي الوطني، خاصة في الجمعيات والمراكز والأندية الشبابية.

ومشيرة اللجنة إلى أن تخصيص يوم الشباب البحريني يؤكد اهتمام القيادة الحكيمة بالشباب باعتبارهم ثروة المستقبل الزاهر، وأن تكريم المبدعين والمتميزين من الشباب البحريني، حافز لمزيد من العطاء والانجاز، ومجال رحب لإبراز الكفاءات الشبابية وطموحاتهم، في مبادرة حضارية تتجاوز النطاق المحلي وتسهم في دعم الشباب لتحقيق الإنجازات العالمية التي ترفع اسم المملكة في المحافل الدولية والمراتب المتقدمة، ومواكبة أهداف التنمية المستدامة.