عباس المغني


كشفت رئيسة جامعة البحرين الدكتورة جواهر المضحكي في تصريح لـ«الوطن» عن فوز البحرين ممثلة بفريق من جامعة البحرين بالمركز الثالث في مسابقة ديكاثلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط، وذلك بتشييد منزل ذكي يعمل بالطاقة الشمسية في مجمع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بالتزامن مع إكسبو دبي.

وعبرت عن سعادتها وفخرها بحصول فريق جامعة البحرين على المركز الثالث في مسابقة دبي إكسبو ضمن مسابقة ديكاثلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط، مؤكدة حرص الجامعة على المشاركة في المسابقات العالمية والإقليمية التي تضع اسم مملكة البحرين على خارطة العالمية.

من جهته، أوضح عميد كلية العلوم والقائم بأعمال كلية العلوم الصحية والرياضية الدكتور محمد الحلو أن أعضاء الفريق كان من الطلاب من مختلف التخصصات في كليات الجامعة، وتقدم بمشروع قائم على الإبداع في تصميم منزل متكامل يعمل بالطاقة النظيفة».

وقال لـ»الوطن»: «تقوم فكرة المشروع، على تصميم حلول للمنازل الحالية لتكون أكثر كفاءة واستدامة باستخدام الطاقة المتجددة، حيث قام فريق جامعة البحرين ببناء منزل متكامل في دبي»، معرباً عن فخره واعتزازه بفريق الجامعة لحصوله على المركز الثالث في مسابقة «ديكاثلون الطاقة الشمسية» التي تعد مسابقة عالمية تتنافس فيها الفرق الجامعية لتصميم وبناء منازل مستدامة تعتمد على الطاقة الشمسية وفق 10 معايير مختلفة.

وتهدف مسابقة ديكاثلون الطاقة الشمسية-الشرق الأوسط التي تعد المسابقة الأكبر والأكثر تنافسية وتحدياً بين الجامعات العالمية، إلى إشراك الشباب في عملية التنمية المستدامة وتشجيعهم على الابتكار وإتاحة الفرصة لهم لإطلاق قدراتهم الإبداعية لتطوير حلول مبتكرة تدعم الجهود العالمية لمواجهة الآثار السلبية للتغير المناخي.

وتأتي هذه المسابقة بتنظيم من هيئة دبي للكهرباء والماء، بالتعاون مع المجلس الأعلى للطاقة برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي ورئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، حيث خصصت هيئة كهرباء ومياه دبي مساحة تزيد عن 60 ألف متر مربع في مجمَّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية لاستضافة الدورة الثانية من المسابقة العالمية للجامعات «ديكاثلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط»، لتصميم الأبنية المعتمدة على الطاقة الشمسية، التي تقام بالتزامن مع إكسبو دبي.

وتسهم المسابقة في إشراك الشباب في عملية التنمية المستدامة، وتشجيعهم على الابتكار، وإتاحة الفرصة لهم لإطلاق قدراتهم الإبداعية، لتطوير حلول مبتكرة تدعم الجهود العالمية لمواجهة آثار التغير المناخي، من خلال تصميم وبناء وتشغيل نماذج ذكية ومستدامة لمنازل تعمل بالطاقة الشمسية، وتتميز بالكفاءة من حيث الكلفة واستهلاك الطاقة، مع التركيز على الحفاظ على البيئة، ومراعاة الظروف المناخية للمنطقة.

وتشتمل قرية ديكاثلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط على أماكن مخصصة لعقد ورش العمل والندوات، واستضافة الفعاليات الرئيسة، واستراحة للطلاب والزوار، وعيادة طبية، ومطاعم ومقاهٍ متنوعة؛ كما هيئت القرية لتوفر كافة المقومات اللازمة التي تضمن للفرق الجامعية المشاركة إنشاء منازلها المستدامة بمنتهى السهولة والكفاءة، مع الحفاظ على أعلى درجات الصحة والسلامة، إضافة إلى اتباع كافة الإجراءات الاحترازية التي أوصت بها الجهات المعنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، للحد من انتشار جائحة كورونا.