مريم بوجيري


إنهاء خدمات 54 معلم تربية أسرية حتى العام الدراسي الحالي

كشف وزير التربية والتعليم د.ماجد النعيمي عن إنهاء خدمات 54 معلم تربية أسرية من الأجانب ضمن العام الدراسي 2016-2017 والعام 2021-2022 ضمن خطتها لبحرنة الوظائف، في حين كان آخر تعيين لمعلم تربية أسرية من غير البحرينيين بعد خارجي في العام 2015، مؤكداً أن عدد المعلمين البحرينيين في تخصصات التربية الأسرية بلغ 83 معلماً ومعلمة في حين بلغ عدد الأجانب منهم في ذات التخصص 183 معلماً ومعلمة أغلبهم من الذكور.

يأتي ذلك في رده على سؤال برلماني للنائب أحمد الدمستاني حول معلمي ومعلمات التربية الأسرية في مدارس وزارة التربية والتعليم والذي حصلت "الوطن" على نسخة منه، حيث أكد الوزير أن الوزارة مضطرة للتعاقد الخارجي نظراً لعدم الترشح لشغل الوظائف المعلن عنها من قبل البحرينيين المؤهلين الذين تتوافر فيهم شروط شغل هذه الوظائف، وذلك لسد احتياجاتها من تخصص التربية الأسرية لتغطية النقص في فئة الذكور لضمان عدم بقاء الصف المدرسي من غير معلم مؤهل.

وتمت الإشارة إلى أن التعاقد للمعلمين والمعلمات غير البحرينيين لشغل وظيفة التدريس، ويتم إحلال البحريني المؤهل محل غير البحريني متى ما توافر العنصر البحريني الذي تتوافر فيه شروط شغل الوظيفة، وهو إجراء ينفذ سنوياً من أجل بحرنة الوظائف بالتنسيق مع جهاز الخدمة المدنية.

وبين النعيمي أن عدد شاغلي هذه الوظائف من غير البحرينيين هم من حاملي مؤهل التربية، ويحملون أكثر من تخصص مساند إضافة إلى تخصص البكالوريوس في الاقتصاد المنزلي، كما أكد أن الوزارة تسعى لرفع نسبة البحرنة ضمن خططها بتعزيز الطاقة الاستيعابية لكلية البحرين للمعلمين وزيادة التخصصات فيها وزيادة أعداد الطلبة، من خلال زيادة ميزانية الكلية مؤخراً بنسبة 94% بهدف زيادة تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية مع التأكيد أن القبول في الكلية يقتصر على البحرينيين فقط.

وأوضح أن الوزارة لا تحتفظ بأية قوائم للعاطلين عن العمل في التخصصات المختلفة منها التربية الأسرية، وتعلن بالتنسيق مع جهاز الخدمة المدنية عن الوظائف الشاغرة للتخصصات التعليمية سنوياً، وفقاً للإمكانيات المتاحة وذلك لإتاحة الفرصة لكل من تنطبق عليه الشروط للتقدم إلى شغل الوظيفة المعلن عنها.