توفي بيتر باك، الذي استثمر 1000 دولار في متجر للسندويشات ذات يوم، ثم أصبح شريكاً في سلسلة مطاعم «صب واي» الأكبر للوجبات السريعة في العالم.

الدكتور باك الذي توفي، أمس، عن عمر 90 عاماً، كان فيزيائياً نووياً متدرباً، يساعد في تصميم محطات الطاقة النووية عام 1965 عندما سأله فريد ديلوكا، ابن أحد أصدقائه، البالغ من العمر 17 عاماً، المشورة بشأن كيفية تسديد تكاليف تعليمه الجامعي، اقترح الدكتور باك، الذي كانت لديه ذكريات جميلة عن متجر شطائر إيطالي رعته عائلته عندما نشأ في ولاية مين، أن يفتح شيئاً مشابهاً.

في البداية، أخذ الدكتور باك ديلوكا إلى مين، وعرّفه على مطعم أماتو للسندويشات، الذي يمتلك الآن امتيازات في جميع أنحاء شمال نيو إنغلاند. كما قدم له الدكتور باك قرضاً بقيمة 1000 دولار، وفي غضون أسبوعين، افتتح ديلوكا مطعماً في مدينة بريجبورت بولاية كونيكتكت، أسماه Pete’s Super Submarines وهو اختصار لاسم بيتر باك، الذي أصبح شريكاً له.

عام 1968 غيّر الشريكان الاسم إلى «صب واي»، وسرعان ما انتعشت تجارتهما، وشرعا في افتتاح المزيد من الفروع للمطعم في مواقع أخرى.

اليوم، يمتلك «صب واي» ما يقرب من 40 ألف مطعم حول العالم، ويعتبر أكبر سلسلة مطاعم في العالم من حيث عدد منافذ البيع.

وقدّرت «فوربس» صافي ثروة الدكتور باك بـ1.7 مليار دولار.