الحكومة برئاسة ولي العهد رئيس الوزراء تقودُ خططا متقدمة لترسيخ الأمن والاستقرار

أكدت السيدة فوزية بنت عبدالله زينل، رئيسة مجلس النواب، أن مملكة البحرين تدعم كافة الجهود والمساعي الدولية للقضاء على الإرهاب والتطرف، انطلاقًا من الرؤية الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، لنشر السلام والتسامح والتعايش بين جميع شعوب ودول العالم، مشيرة إلى أنّ المملكة تواصل العمل الدؤوب لمكافحة كافة أشكال الإرهاب وترسيخ الأمن والاستقرار، وذلك عبر خطط حكومية متعددة تنفذها الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله.

جاء ذلك خلال مشاركة رئيسة مجلس النواب في اجتماع المجموعة الاستشارية رفيعة المستوى لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف التابعة للاتحاد البرلماني الدولي، الذي عقد اليوم (الجمعة) ضمن أعمال الجمعية العامة الـ 143 للاتحاد البرلماني الدولي في العاصمة الإسبانية مدريد.

وأوضحت رئيسة مجلس النواب أن مملكة البحرين دأبت بشكل جاد وحقيقي في المساهمة بشكل فاعل في إطار المنظومة الدولية لمحاربة ظاهرة الإرهاب، التي تشكل تهديدًا وخطرًا على أمن واستقرار دول العالم، خصوصًا في ظل توسع مجالات الأعمال والجرائم الإرهابية، وتعدد الوسائل المستخدمة لتقويض جهود نشر السلام في العالم.

ونوّهت إلى أنَّ مكافحة الجرائم الإرهاب والفكر المتطرف والعنصرية، يتطلب تكاتفًا في العمل، والتكامل في الجهود بين البرلمانات والحكومات، لصوغ حلول ناجعة، وتشريعات متطورة لدحض الإرهاب، إلى جانب تعزيز الوعي المجتمعي لدى الشعوب بمخاطر وتهديدات التطرف والإرهاب، وما تسببه من تعطيل لمسيرة التنمية والتقدم التي تنشدها الدول.