بحضور السيد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة وسعادة السيد حسين محمد رجب الرئيس التنفيذي لصندوق العمل "تمكين" اختتم المركز العلمي البحريني لأهداف التنمية المستدامة التابع لوزارة شؤون الشباب والرياضة برنامج الزمالة "غاية" المقدم بدعم من صندوق العمل تمكين حيث شهد الختام حضور المشاركين والمدربين والمتحدثين والمحكمين.

وقد تضمن اللقاء الختامي الذي تم عقده عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد كلمة لسعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد أشار إلى أهمية مجال ريادة الأعمال الاجتماعية وما يقدمه من فرص للشباب للعطاء والعمل على المشاريع المستدامة التي تعود بالنفع على الجانب الاجتماعي والاقتصادي والبيئي في البلاد، مؤكداً على أهمية دور وزارة شؤون الشباب والرياضة في خلق البيئة المناسبة لعمل شراكات لمصلحة الشباب بين كافة القطاعات الحكومية والخاصة، والعمل أيضا على توفير بيئة تنافسية عادلة مفتوحة، مثنيا على استثمار المشاركين أصحاب مشاريع ريادة الأعمال الاجتماعية لوقتهم وجهدهم في البرنامج وعمل الشراكات فيما بينهم لخلق فرص نجاح مشترك لترك الأثر الإيجابي في المجتمع.

وفي نفس السياق أكد الرئيس التنفيذي لصندوق العمل "تمكين" أنّ الدعم الذي تقدمه تمكين للمبادرة يأتي تماشيًا مع توجهات تمكين في تطوير البيئة الريادية في مملكة البحرين وإتاحة الفرص الملائمة لرواد الأعمال البحرينيين الشباب في تبادل الخبرات مع نخبة من الرواد والموجهين بهدف إثراء تجاربهم الريادية وتعزيز تنافسيتهم وجاهزيتهم لمواجهة كافة التحديات، وضمان نمو واستدامة أعمالهم.

وخلال اللقاء تم الإعلان عن الفائزين بجائزة برنامج "غاية" والتي تتمحور فكرته حول أفضل فكرة عمل مشترك بين شركتين أو أكثر وتنفيذ مشروع تعاون مشترك متميز بهدف الترويج والتحفيز لعمل مثل هذه الشراكات مستقبلا.

وقد فازت فكرة "Wonders Hub" وهي تعاون بين شركة الراوي وشركة ووندر فتنس سنتر وجمعية أيادي الإغاثية، وفكرة "Wellness Aid" وهي فكرة مشتركة بين شركة اتجاه و شركة ذا نورشر وجمعية أيادي الإغاثية مناصفةً على الجائزة التي مجموع قيمتها ٤٠٠٠ دينار بحريني.

والجدير بالذكر أن برنامج الزمالة (غاية) هو برنامج تدريبي مقدم بدعم من صندوق العمل تمكين ومصمم ومقدم بشكل خاص للمؤسسات وشركات ريادة الأعمال الاجتماعية ويندرج تحت منظومة غاية التي يسعى المركز العلمي البحريني إلى خلقها بالتعاون مع المؤسسات والجهات المعنية لخلق بيئة خاصة لمشاريع ريادة الأعمال الاجتماعية والتي تكون غايتها بشكل أساسي حل مشاكل وتحديات بيئية واجتماعية واقتصادية ربحية وغير ربحية.

كما سيواصل المشاركين في ورش وبرامج المتابعة في الفترة القادمة حرصاً على مواصلة الدعم وتسليط الضوء على إنجازات هذه المؤسسات والاستماع إلى التحديات التي تواجههم وذلك لتمكينهم وخلق بيئة مثالية لاستمرار عملهم بطرق مستدامة.