شهدت مباراة منتخبي سوريا وكازاخستان لكرة السلة ضمن تصفيات كأس العالم، حادثة مثيرة للجدل بعد عزف النشيد الوطني الإيراني بدلاً عن النشيد السوري في العاصمة الكازاخسية نور سلطان، وفق ما ذكرته «سي أن أن».

والتقى المنتخبان في مباراة الذهاب ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم، وقبل بدء المباراة بدأ عزف النشيد الوطني السوري ليفاجأ اللاعبون بأن النشيد ليس نشيد بلدهم.

وظهرت علامات الاستغراب على وجوه بعض لاعبي المنتخب السوري، لكنهم لم يتخذوا أي قرار مباشر بل أكملوا النشيد حتى النهاية وصفقوا بعد نهايته.

وبعد عزف النشيد الكازاخي، وقف لاعبو منتخب سوريا وغنوا نشيد بلادهم دون موسيقى بعد أن تنبهوا إلى ما حدث.

وانتشرت مقاطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي للحظة عزف النشيد الإيراني، وتباينت التعليقات إذ ربط البعض الأمر بالعلاقات السياسية التي تربط دمشق بطهران، في حين رأى آخرون أن الموضوع كان مجرد خطأ غير مقصود من الجهة المنظمة.

وخسر المنتخب السوري المباراة بنتيجة 74-84 على أن تُلعب مباراة الإياب بعد يومين في صالة الفيحاء بدمشق، لتستضيف سوريا أول مباراة دولية رياضية منذ عام 2011.