تحت رعاية الشيخ خالد بن حمد بن أحمد آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني للدراجات الهوائية وبحضور نخبة من المسئولين في مجلس إدارة الاتحاد والمشرفين والعاملين في اللجان المنظمة، أقامت لجنة المسابقات بالاتحاد "سباق الفرق ضد الساعة" للموسم الجاري 2021/2022 وذلك في صباح يوم الجمعة الماضي، وقد أقيم السباق لمسافة 36 كيلومتر وسط مشاركة فاقت كل التوقعات إذ بلغ عدد المشاركين 180 دراج يمثلون 45 فريقا من المواطنين والمقيمين من الجنسين، موزعين على مختلف الفئات وسباقات الرجال والسيدات والمختلط.

وشهدت السباق في مجمل فئاته منافسة شديدة بين نجوم اللعبة سواء من لاعبي منتخب البحرين الوطني ممكن يمتلكون الخبرة الواسعة في مثل هذه السباقات التي تحتاج منهم إلى حماسة وتركيز عاليين أو من الدراجين الهواة ممن يمتلكون المهارة العالية والقوة الذهنية والبدنية التي تمكنهم من مقارعة نجوم اللعبة وتحقيق الأرقام التنافسية، كما شهد السباق في الجانب الإداري والتنظيمي تميزا ملحوظا من حيث تطبيقه للأنظمة القوانين المعمول بها في السباقات الإقليمية والدولية وحيث الدقة المطلوبة على مستوى التحكيم والإدارة في سباقات ضد الساعة.

وأسفرت النتائج في فئة الفرق للرجال عن فوز "فريق بايك زون" بالمركز الأول بزمن 45.54 دقيقة ويضم الدراجين عبدالله علي عبدالله، أحمد ناصر وياسين، وأحرز "فريق بحرين جينتس" المركز الثاني بزمن 47.01 دقيقة بدراجيه جاسم محمد حسين، حسين محمد علي وحسين مسلم، وأما المركز الثالث فكان من نصيب فريق "بايك سيتي" بزمن 47.10 دقيقة والذي يضم نجوم اللعبة المخضرمين منصور جواد، صابر محمد صالح، علي الشيخ وجمال الدوسري.

وفي فئة الفرق للسيدات أحرز "فريق بحرين جينتس" المركز الأول بزمن 57.29 دقيقة، متوفقا على فريق "رايد ريسنغ سي" الذي حلّ في المركز الثاني بزمن 1.04.17 ساعة و"فريق إف آي تي – دبليو دبليو الذي جاء في المركز الثالث بزمن 1.14.48 ساعة، وأسفرت نتائج فئة المختلط عن فوز "فريق مور والت" بالمركز الأول بزمن 51.17 دقيقة، وجاء "فريق تراي لايف ون" في المركز الثاني بزمن 53.02 دقيقة، وكان المركز الثالث من نصيب "فريق جونيورز كامب تيم 1" الذي أنهى مسافة السباق في زمن بلغ 53.53 دقيقة.

وجدير ذكره أن سباق الموسم الماضي شهد مشاركة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة الذي توج بالمركز الأول، وكان لمشاركته وحضوره الفاعل في ذلك السباق وقعا طيبا وأثرا بالغا على قلوب ونفوس المسئولين في الاتحاد والمنظمين وجميع الدراجين المشاركين، كما مثل حضور سموه الميداني في سباق الموسم تشريفا كبيرا للاتحاد البحريني للدراجات الهوائية ولهذه الرياضة الجميلة بوجه خاص وللرياضة البحرينية بوجه عام، وفي المقابل حظي سباق الموسم الماضي بعناية وتقدير واهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة رئيس الهيئة العامة للرياضة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية والذي هو محل تقدير واعتزاز كبيرين من مسئولي الاتحاد.