اتفق عدد من البنوك الإسلامية في البحرين على إطلاق برنامج تدريبي متقدم لخريجي الجامعات من البحرينيين بغرض تمكينهم من الحصول على وظائف مناسبة في المجالات المصرفية والمالية وغيرها وذلك تحت مظلة وبالتعاون مع جمعية مصارف البحرين. ويأتي إطلاق هذا البرنامج استجابة لمبادرات خطة التعافي الاقتصادي التي أطلقتها مملكة البحرين، وتهدف إلى توظيف 20 ألف بحريني وتدريب 10 آلاف بحريني سنويا لغاية العام 2024. وشارك في إطلاق هذه المبادرة كل من بنك الإثمار والمصرف الخليجي التجاري وبنك البحرين الإسلامي وبيت التمويل الكويتي وبنك البركة الإسلامي وبنك السلام.

وقد تم تصميم البرنامج التدريبي، الذي يمتد لمدة ستة شهور، بصورة متطورة بحيث يركز على الجوانب التطبيقية، علاوة على اكتساب المهارات القيادية والابداعية تحت إشراف كوادر مصرفية مؤهلة. ويمنح للمتدرب فرصة التدريب على عدة مسارات مهنية ضمن البرنامج مع تدريبه على التطبيقات الرقمية والاستدامة في كافة هذه المسارات. وسوف تعلن البنوك المشاركة قريبا عن خطوات بدء البرنامج.

وبهذه المناسبة، قال الأستاذ عدنان أحمد يوسف رئيس مجلس إدارة جمعية مصارف البحرين" تحرص البنوك في البحرين دوما وبتوجيهات من مصرف البحرين المركزي على تقديم كل الدعم لبرامج التنمية الاقتصادية وخلق الوظائف للبحرينيين، حيث شهدنا ومنذ إطلاق خطة التعافي الاقتصادي إطلاق البنوك العديد من المبادرات التي تصب في تحقيق هذه الأهداف. ونحن في جمعية مصارف البحرين نقدم كل الدعم لكافة هذه المبادرات، حيث تولينا التنسيق مع عدد من البنوك الإسلامية لإطلاق برنامج تدريبي متقدم لخريجي الجامعات من الطلبة البحرينيين. ونتوجه بالشكر والتقدير للبنوك التي استجابت بكل ترحاب لهذه الدعوة، متمنين لهم كل التوفيق والنجاح".

من جانبه قال الدكتور وحيد القاسم الرئيس التنفيذي لجمعية مصارف البحرين "نود أن نعبر عن اعتزازنا وتقديرنا للقطاع المصرفي في البحرين الذي يؤكد دوما على دعمه لبرامج تنويع الاقتصاد وخلق الوظائف في إطار خطة التعافي الاقتصادي، ومن الطبيعي أن يكون هذا القطاع في طليعة الداعمين لهذه البرامج. وفي الوقت الذي نعبر فيه كذلك عن اعتزازنا الكبير بالمبادرة التي اطلقتها البنوك الإسلامية لتدريب خريجي الجامعات، فإننا نعمل على توسيع هذه المبادرة لتضم المزيد من البنوك الراغبة في المشاركة فيها".