وكالات


يغادر 27 دبلوماسيا روسيا آخرين وأفراد أُسرهم، الولايات المتحدة بعد طردهم بقرار أمريكي، بحلول 30 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقال السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف: "دبلوماسيونا يُطردون.. مجموعة كبيرة من زملائي، 27 شخصا وأُسرهم، سيغادروننا في 30 يناير.. نحن نواجه نقصا خطيرا في العاملين".

انتقاد روسي للموقف الأمريكي حمله "أنتونوف" خلال مقابلة بالفيديو مع قناة سولوفيف لايف على يوتيوب تم بثها في ساعة متأخرة يوم السبت.

وكانت روسيا قد قالت من قبل إن أكثر من 100 من دبلوماسييها وأُسرهم مجبرين على الرحيل عن الولايات المتحدة منذ 2016 عندما تدهورت العلاقات بين البلدين.

وحتى 29 أكتوبر/تشرين الأول كان قرابة 200 دبلوماسي روسي لا يزالون يؤدون مهامهم في الولايات المتحدة بمن فيهم أفراد البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة، وفق ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية.

وفي الشهر الماضي قالت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إن عدد العاملين في البعثة الأمريكية في روسيا انخفض إلى 120 فردا من 1200 فرد في أوائل 2017.

وتراجع عدد الدبلوماسيين الروس في الولايات المتحدة بعد سلسلة من قرارات الطرد وفرض القيود وإن من الصعب الاستمرار في أداء أي مهام تتجاوز رعاية المصالح في السفارة.

وتوقفت السفارة الأمريكية في موسكو عن إصدار التأشيرات غير الدبلوماسية هذا العام وأضافت الروس إلى قائمة "المواطنين بلا وطن" الذين يمكنهم التقدم بطلبات التأشيرات في دول ثالثة.