أكد النائب محمد عيسى العباسي، عضو مجلس النواب، أن الرؤى الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والمبادرات الوطنية الطموحة، فتحت آفاقًا متعددة أمام الشباب في مملكة البحرين لإبراز إسهاماتهم، ومشاركاتهم الفاعلة في تعزيز المسيرة الديمقراطية للمملكة، منوّهًا بالمستوى العالي من الوعي والمسؤولية التي يدركها الشباب البحرينيون، ويُترجمونها عبر الإصرار على تحقيق النجاح والتميّز في المجالات كافة.

وأشاد النائب العباسي بالحرص الذي توليه الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، على تمكين الشباب وصقل مهاراتهم، وتعزيز إمكانياتهم لتعظيم دورهم الحيوي والمهم في بناء الوطن، منوّهًا باعتماد مجلس الوزراء الموقَّر يوم الـ 25 من مارس كل عام يومًا للشباب البحريني، وهو ما يُعد تقديرًا للدور الذي يضطلع به الشباب البحريني في مسيرة التنمية والتطور، ويعكس مستوى الرعاية المتميزة التي يحظى بها قطاع الشباب في مملكة البحرين من لدن القيادة جلالة الملك المفدى، حيث جاء تخصيص هذا اليوم بمبادرة من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، لتكريم المبدعين والمتميزين من الشباب في مملكة البحرين.

كما أكد العباسي أن الشباب البحرينيين أثبتوا قدرتهم وكفاءتهم على الانخراط في الحياة السياسية، وذلك من خلال ممارسة حقهم في الترشح والانتخاب لمجلس النواب والمجالس البلدية.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها النائب محمد العباسي في منتدى الشباب العالمي، الذي أقيم ضمن أعمال الجمعية العامة الـ 143 للاتحاد البرلماني الدولي في العاصمة الإسبانية مدريد.

وأشار النائب العباسي إلى أنّ المشاركة في منتدى الشباب العالمي يعد فرصة لإبراز المبادرات والجهود التي تقوم بها مملكة البحرين في دعم الشباب بمختلف المجالات، ومنها العمل البرلماني، مبينًا أنَّ جلستي المحاكاة لبرلمان الشباب اللتين عقدهما مجلس النواب خلال الفترة الماضية، تعتبران من المبادرات الرائدة لتهيئة الشباب وتعزيز روح الولاء والانتماء والمسؤولية تجاه المملكة.

وأعرب النائب العباسي عن الفخر والاعتزاز بما يحظى به الشباب من دعم واهتمام كبيرين من لدن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة، لافتًا إلى أنّ مساندة سموّهما للشباب تمثل دافعًا وحافزًا لهم لمواصلة العطاء، والتحلي بروح العزيمة والإرادة في خدمة الوطن.