عرض مستشار الأمن القومي صورا لإطلاق طائرة مسيرة متفجرات على منزل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، خلال مؤتمر صحفي للإعلان عن نتائج التحقيق في محاولة اغتياله.

وكشف مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، عن تفاصيل محاولة اغتيال الكاظمي، قبل أسابيع

وقال الأعرجي: " لجنة التحقيق حددت نقطة انطلاق المسيرة التي استهدفت منزل الكاظمي. طائرتان مسيرتان ألقيتا متفجرات خلال محاولة الاغتيال".

وأكد أن لجنة التحقيق في محاولة اغتيال الكاظمي لم توجه اتهاما لأي أحد أو جهة، وهي تقوم بواجبها وستواصل عملها، على حد وصفه.

ودعا مستشار الأمن القومي العراقي إلى تعاون الجميع لتحديد الأطراف التي تعبث بأمن البلد، داعيا لجنة التحقيق إلى المهنية والحيادية، للصول للهدف الرئيسي وهو كشف الحقيقة بمحاولة اغتيال الكاظمي.

وعرض مستشار الأمن القومي العراقي صورا لإطلاق طائرة مسيرة متفجرات على منزل الكاظمي، مشيرا إلى أن المادة المتفجرة في محاولة اغتيال الكاظمي هي "السيفور".

وكانت أجهزة الأمن العراقية قد قالت إن ذلك الهجوم نفذته جهات "إرهابية".

وقد تزامن الحادث مع الإعلان عن نتائج الانتخابات التشريعية، التي لم تقبل بها أطراف سياسية ظلت تتصدر المشهد السياسي لـ18 عاما.