نجح مشروع "حصاد" الذي تنفذه مدرسة مدينة حمد الثانوية للبنات، لمواجهة انعكاسات الجائحة على التعليم، في تحقيق نقلة نوعية غير مسبوقة في أداء الطالبات ذوات الصعوبات التعليمية في المواد الأساسية، واللاتي وصل عددهن إلى 228 طالبة من جميع المستويات.

وقام مكتب الإرشاد الأكاديمي والمهني بحصر الطالبات الأكثر حاجة لهذا المشروع، منذ بداية الفصل الثاني للعام الدراسي الماضي 2020-2021، ومن ثم تمت إضافتهن إلى مجموعة المشروع على منصة الاتصال المرئي (Teams)، وتزويدهن بجدول الحصص الصباحية والمسائية لدروس الدعم والمساندة.

كما تضمن المشروع حزمة من الإجراءات التحفيزية للطالبات، مثل: "بريد المثابرين" الذي شمل رسائل تحفيزية أسبوعية للطالبات، و"وسام التفاعل الأسبوعي" الذي يمنح للطالبات الأكثر تفاعلاً في حصص "حصاد" مع نهاية كل أسبوع، ووسام "التفاعل الشهري" الذي يمنح للطالبات المتفاعلات طيلة الشهر.

وقالت الطالبة شهد شادي إن المشروع أتاح لي حضور مزيد من الحصص التفاعلية المفيدة والملائمة لقدراتي، والتي كانت ثرية بالأنشطة المتنوعة التي طورت مستوانا في المواد الأساسية، وأتاحت لنا فرصة استيعاب الكفايات غير المتقنة، والمشاركة المكثفة في الحصص، ما زادنا ثقة بأنفسنا.

وأضافت الطالبة سبيكة صلاح: "استفدت كثيراً من حصص الرياضيات التي قدمتها المعلمة منى الطواش، والتي نفذت فيها إستراتيجيات متنوعة ومحفزة".

وأوضحت الطالبة عبير علي أنها كانت تجد صعوبة بالغة في اللغة الإنجليزية، ولكن مشروع "حصاد" شجعها على أن تكون أكثر جرأة في التحدث بهذه اللغة، وطوّرها في المهارات اللغوية الأخرى، فكانت النتائج مدهشة في التقييم النهائي للأداء.