سيطرت عدة ملفات أبرزها مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان على اللقاء الذي جمع وفدا أمريكيا رفيع المستوى بممثلين عن حركة طالبان.

وناقش الوفد الأمريكي مع ممثلي طالبان أهمية وفاء الحركة بالتزامها العلني بعدم السماح لأي شخص بتشكيل تهديد لأي دولة من أراضي أفغانستان.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، في إيجاز صحفي، إن الوفد الذي ترأسه الممثل الخاص لأفغانستان توماس ويست، شدد على أهمية وفاء الحركة بالتزامها العلني بعدم السماح لأي شخص بتشكيل تهديد لأي دولة من أراضي أفغانستان، وتوفير ممر آمن لمواطني الولايات المتحدة والأفغان الذين لدينا التزام خاص تجاههم، وحماية الحقوق لجميع المواطنين الأفغان.

وناقش الفريقان أيضا استجابة المجتمع الدولي الجارية والعاجلة للأزمة الإنسانية في أفغانستان، وتعهد الوفد الأمريكي بمواصلة دعم جهود الأمم المتحدة والجهات الفاعلة في المجال الإنساني لتلبية الاحتياجات الحيوية في فصل الشتاء المقبل.

وذكرت وزارة الخارجية، أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بضمان ألا تحد العقوبات الأمريكية من قدرة المدنيين الأفغان على تلقي الدعم الإنساني من الحكومة الأمريكية والمجتمع الدولي مع حرمان الكيانات والأفراد الخاضعين للعقوبات من الأصول.

وكررت حركة طالبان تعهدها بعدم السماح لأي شخص باستخدام أراضي أفغانستان لتهديد أي بلد، وأعرب مسؤولون أمريكيون عن قلقهم إزاء استمرار وجود تنظيمي القاعدة وداعش في أفغانستان.