ناقش وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن المخاوف بشأن برنامج إيران النووي مع 3 دول أوروبية.

وقالت الخارجية الأمريكية، في بيان، إن" الوزير بلينكن بحث مع نظرائه من فرنسا وألمانيا وبريطانيا المخاوف المشتركة بشأن برنامج إيران النووي".

ويأتي ذلك مع استئناف الجولة السابعة لمفاوضات فيينا بشأن نووي إيران بحضور الأطراف الدولية والمراقبين، أمس، وسط صعوبة دفعت الفريق الإيراني المفاوض إلى اتخاذ قرار بالعودة إلى طهران للتشاور.

وتأتي عودة الفريق الإيراني برئاسة نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية علي باقري كني، لـ"التشاور مع كبار المسؤولين في طهران"، بحسب وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا".

ونقلت الوكالة الإيرانية عن مصادر مقربة من الفريق المفاوض في فيينا قولها "إن وفود الدول المفاوضة (4+1) مع إيران سيعودون إلى عواصم بلدانهم للتشاور مع كبار المسؤولين لديهم".

وأشارت إلى أن "الفريق الإيراني سيعود خلال الأيام المقبلة إلى طهران للتشاور على أن يعود مجدداً إلى فيينا لمواصلة المفاوضات".

ووفق المصادر الإيرانية فإن المرحلة الحالية التي تجري من المفاوضات في فيينا تأتي لوضع "مبادئ وأسس المفاوضات".

وتوقفت المفاوضات النووية عند الجولة السادسة في 20 يونيو/حزيران الماضي بطلب من إيران، فيما يترقب المجتمع الدولي الجولة الجديدة، وسط مخاوف من قرب طهران امتلاك سلاح نووي.

وكان من المفترض أن يقيد اتفاق 2015 بشكل جذري برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها لكن الولايات المتحدة انسحبت بشكل أحادي من الاتفاق عام 2018، وأعادت فرض العقوبات، متهمة طهران بالسعي لامتلاك أسلحة ذرية تحت ستار برنامج نووي مدني.