قال الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس، إيلون ماسك، يوم الثلاثاء، إن احتمال إفلاس شركته، في حالة حدوث ركود عالمي حاد سيكون أمراً "غير وارد" ولكنه ليس مستحيلاً.

وجاء رد ماسك على تقرير حول المذكرة التي أرسلها إلى موظفي سبيس إكس، حيث ذكر أن الشركة قد تواجه خطراً حقيقياً بالإفلاس إذا لم يتم إصلاح مشاكل محرك رابتور.

يأتي ذلك، فيما يسعى مؤسس إسبيس إكس بشدة إلى بناء وطن ثان للبشرية على المريخ. حيث تدير شركته الفضائية عمليات على مدار الساعة لتطوير مركبة الإطلاق Starship / Super Heavy التي ستمكن البشرية من بناء قاعدة دائمة على القمر وأول مستعمرة على سطح المريخ.

يشار إلى أن كل ما يتعلق بمركبة Starship المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ جديد، حيث تم تصميمه وتصنيعه بواسطة مهندسي SpaceX. وربما يكون الأمر الأكثر تعقيداً هو محركات رابتور التي تعمل بوقود الميثان من ستار شيب Starship.

ويهدف ماسك إلى زيادة قوة دفع المحركات وكفاءتها لتكون قادرة على رفع وزن المركبة المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ إلى مدار أرضي منخفض، بالإضافة إلى 100 طن من البضائع. وسيصبح أقوى وأكبر صاروخ في العالم.

وقال ماسك: "إن حجم برنامج Starship ليس موضع تقدير على نطاق واسع. إنه مصمم لإطالة العمر إلى المريخ (والقمر)، الأمر الذي يتطلب ما يقرب من 1000 ضعف حجم الحمولة التي تحملها جميع الصواريخ على الأرض مجتمعة لإيصال حمولة إلى المدار".

وتتمثل خطة ماسك في زيادة معدل إنتاج رابتور بما يكفي لإجراء رحلة مركبة فضائية "مرة واحدة على الأقل كل أسبوعين" في عام 2022. وفقاً لرسالة بريد إلكتروني حصل عليها موقع التكنولوجيا Space Explorer.

وكتب ماسك في رسالته: "إن SpaceX قد تواجه " خطر حقيقي للإفلاس، إذا لم يكن إنتاج محرك رابتور كافياً للقيام برحلات فضائية متكررة".

وأرسل ماسك بريداً إلكترونياً إلى موظفي سبيس إكس خلال عطلة نهاية الأسبوع بعيد الشكر لمناقشة خطورة الموقف. وقال "لسوء الحظ، فإن أزمة إنتاج رابتور أسوأ بكثير مما كانت تبدو قبل بضعة أسابيع. نظراً لأننا بحثنا في المشكلات التي أعقبت خروج الإدارة العليا السابقة، فقد تبين للأسف أنها أكثر خطورة مما تم الإبلاغ عنه".