نظم مركز الاتصال الوطني احتفالا بمناسبة يوم المرأة البحرينية والذي يأتي هذا العام تحت عنوان "المرأة البحرينية في التنمية الوطنية . . مسيرة ارتقاء في وطن معطاء"، وبالتزامن مع ذكرى مرور عشرين عاما على تأسيس المجلس الأعلى للمرأة.

وبهذه المناسبة رفع يوسف محمد البنخليل الرئيس التنفيذي لمركز الاتصال الوطني، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، وإلى صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله.

كما تقدم البنخليل بالتهنئة إلى كل امرأة بحرينية، متمنيا لها دورا رائدا ومستمرا على صعيد التنمية والتطوير، ومؤكدا على أن المرأة البحرينية تمثل ركيزة أساسية في التنمية الوطنية، ومنوها إلى ما قدمته المرأة البحرينية ولا تزال في كافة المجالات التنموية و الأصعدة، والتي استطاعت أن تحقق العديد من المكتسبات التي أضيفت إلى سجلات مملكة البحرين من خلال تمثيلها المشرف للمملكة في مختلف المحافل الدولية، مشيدا بالدور الريادي للمجلس الأعلى للمرأة في إرساء دعائم نهضة المرأة وتطوير المبادرات الداعمة لها من أجل الارتقاء بمكانة المرأة البحرينية وتمكينها وتعزيز تقدمها في شتى المجالات.

لافتا الدور الأساسي الذي تؤديه المرأة البحرينية في مركز الاتصال الوطني، مبينا بأن النساء تشكلن 68% من إجمالي عدد الموظفين بالمركز، و 88% منهن يتولون مواقع قيادية، مشيدا بأهمية ودور لجنة تكافؤ الفرص بمركز الاتصال الوطني في إدراج احتياجات المرأة في الخطط والبرامج التنموية بالمركز، بما يعزز مبادئ تكافؤ الفرص والمساواة بين الجنسين، ويبرز تنافسية المرأة وعزمها على المضي قدما لتحقيق المزيد من الإنجازات.