محمد رشاد وسيد حسين القصاب:

أكد رئيس مجلس أمناء هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية "أيوفي" الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة، على أهمية مواكبة المؤسسات المصرفية الإسلامية لتقنيات الخدمات الرقمية للحفاظ على عملائها في ظل المنافسة الواسعة في الخدمات المصرفية.

وأشار إلى أن التطور التكنولوجي للخدمات المصرفية تمكن في الفترة الأخيرة من جذب الكثير من عملاء البنوك، بما يحتم على البنوك والمؤسسات المالية والمصرفية خاصة الإسلامية منها بضرورة مواكبة التحول الرقمي أو ما يسمى بالثورة الصناعية الرابعة.

وأضاف خلال تدشين "أيوفي" مؤتمرها السنوي السادس عشر تحت عنوان: "ترسيخ أسس المالية الإسلامية لما بعد "كوفيد" من خلال تطوير معايير وأطر تنظيمية متينة"، بمشاركة أكثر من 47 دولة، أنه حان الوقت للبنوك الإسلامية لاحتضان التقنيات المتقدمة وإعطاء الأولوية للبنية الرقمية، مع العمل على الدخول في شراكات استراتيجية مع قطاعات الأعمال المختلفة لتعزيز مكانتها وموقعها الريادي".

من جانبه أكد محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد المعراج أن المؤتمر يهدف إلى ترسيخ أسس التمويل الإسلامي لعالم ما بعد كوفيد، مشيرا إلى أنه يناقش قضايا مهمة تتعلق بحوكمة الشريعة والتي يمكن القول إنها أكثر المجالات أهمية لضمان النمو طويل الأجل لصناعة التمويل الإسلامي، مشيدا بالتعاون المثمر بين لأيوفي والبنك الإسلامي للتنمية للوصول للهدف المشترك نحو تحسين جودة الحوكمة المؤسسية والشرعية للمصارف الإسلامية.