قال المواطن الإماراتي والمستشار الأسري عبدالله الشحي إن اليوم الوطني ليس مجرد احتفال، بل هو تذكير أين كنا وأين وصلنا وأين سنذهب.

وأضاف كان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وحكام الإمارات والمؤسسين متفقين في الرؤية القائمة على الاهتمام بالإنسان؛ لبناء دولة متطورة حديثة يضيء نجمها في السماء.

وبين: «خططنا في الإمارات ووصلنا إلى وسائل تدعم الخطة الموجودة وحققنا انفتاحاً اقتصادياً وسياسياً وبنينا علاقات طيبة ومتينة مع جميع الدول». وقال «الإمارات بدأت من حيث انتهى الآخرون في استقطاب الخبرات والكفاءات وهو ما عزز خطط الوطن التنموية فاليوم يوجد بالإمارات أكثر من 200 جنسية متنوعة ومختلفة الثقافات، وهو ما يميزها كدولة عرفت بالتسامح، فالكل يتعايش وفق مبدأ الحرية والاحترام».

واستذكر الشحي اللحظات الأولى لقيام الاتحاد والأحلام التي كانت تراود حكام الإمارات. وقال: «بكل فخر إن أحلامكم أصبحت حقيقة على أرض الواقع واليوم يعش الأبناء ثمرت هذا الإنجاز الذي شيده الأباء».

وتطرق إلى النهضة التي تعيشها الإمارات على المستوى الاقتصادي والثقافي وما تحقق على الصعيد الدولي والسياسي.

وعن علاقة البحرين بالإمارات الشقيقة قال: «إن البحرين الشقيقة من الدول التي كان لها دور أساسي في بناء وقيام دولة الاتحاد الذي نعيش فيه اليوم». موضحاً «العلاقة البحرينية الإماراتية علاقة راسخة وموتوارثه من الأباء والأجداد وتمثل نموذج فريد في المنطقة».

وقال «ما تحقق من تنمية في الإمارات والبحرين

هو امتداد لعمل متواصل من الأباء طوال السنوات الماضية».

وأشار إلى دور الإمارات والبحرين في استقرار وأمن المنطقة والدور السياسي والاقتصادي الذي يقومان به.

واختتم قائلاً: «نحن بلد واحد وشعب واحد وأرض واحدة،رغم الحدود الجغرافية نسأل الله أن يديم علينا علاقة الأخوة الطيبة».