كشف منسق المحادثات غير المباشرة بين إيران وأمريكا لمحادثات فيينا، إن المحادثات حول إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني تستأنف الأسبوع المقبل.

وقال كبير مبعوثي الصين وانغ تشون، إن المحادثات ستُستأنف منتصف الأسبوع.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت المحادثات ستستأنف الأربعاء المقبل، قال منسق المحادثات، مسؤول الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا، "تقريبا".

وقال يجب أن يكون ما توصلنا إليه في المفاوضات واضحا لكل الدول، أمامنا تحديات كبيرة في وقت محدود، ومستمرون في العمل لإحياء الاتفاق النووي.

وتابع، تواصلت مع الممثل الأمريكي وكان لديه التوقعات نفسها بالعمل حتى تعود بلاده للاتفاق.

والخميس قدمت إيران للقوى الأوروبية المشاركة في مفاوضات الاتفاق النووي، مسودتين بشأن رفع العقوبات والالتزامات النووية.

وقال كبير المفاوضين النوويين الإيراني، علي باقري كني، في تصريحات صحفية من فيينا: "قدمنا لهم مسودتي مقترحين.. ويحتاجون بالطبع لدراسة فحص النصوص التي قدمناها لهم.. إذا كانوا مستعدين لاستكمال المحادثات، نحن في فيينا لاستكمالها".

وجاء الإعلان عن ذلك في اليوم الرابع من المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة بشأن عودة البلدين للامتثال الكامل لشروط الاتفاق.

واستؤنفت المحادثات بعد توقف دام 5 أشهر بسبب انتخاب إبراهيم رئيسي، رئيسا جديدا لإيران.

وكانت إيران قلصت بموجب الاتفاق برنامجها النووي في مقابل رفع العقوبات الاقتصادية التي تفرضها عليها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

لكن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أعلن انسحاب بلاده من الاتفاق في 2018، وأعاد فرض عقوبات صارمة على طهران فانتهكت شروط الاتفاق.