أعرب ستاندرد تشارترد، الذي جرى تأسيسه عام 1919 كأول بنك في البحرين، عن فخره بعطاء المرأة البحرينية المتواصل في جميع القطاعات والمجالات ولا سيما القطاع المالي والمصرفي على مر السنين، كانت خلالها المرأة العاملة حيث كانت ركنا أساسيا واكبت مختلف مراحل التطور الاقتصادي في البحرين منذ تجارة اللؤلؤ مرورا باكتشاف النفط وحتى اليوم.

وقال الرئيس التنفيذي لبنك ستاندرد تشارترد الشرق الأوسط والبحرين الدكتور بطرس كلنك "لا يسعنى إلا أن نكون مساهمين فاعلين في مسيرة تقدم المرأة البحرينية من خلال مواصلة مبادراتنا الرائدة في دعمها وضمان تقدمها، وذلك في إطار الجهود الوطنية الرامية للنهوض بالمرأة والتي تقودها صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله".

وأشار د. كلنك الذي شغل مناصب عدة في دول مختلفة إقليميا ودوليا إلى أن الاحتفالات بيوم المرأة البحرينية في مملكة البحرين تأخذ طابعا مميزا يجعلها مناسبة وطنية بالفعل تحتفي بها كثير من الجهات ليس الحكومية فقط، بل حتى على مستوى القطاع الخاص والأفراد، معتبرا أن تلك الاحتفالات "رسالة حضارية تبعث بها مملكة البحرين للعالم تؤكد من خلالها المكانة المتقدمة التي وصلت لها المرأة البحرينية في مختلف المجالات وعلى جميع المستويات".

وكشف في تصريح له بهذه المناسبة أن البنك يستعد لإطلاق النسخة الثالثة من برنامج "ستاندرد تشارترد للمرأة والتكنولوجيا" بهدف مواصلة دعم رائدات الأعمال والشركات الجديدة التي تقودها نساء مملكة البحرين، وتشجيع التنمية الاقتصادية والاجتماعية لرائدات الأعمال في المملكة عن طريق مشاريع ريادة الأعمال الرقمية، وذلك بعد أن حققت النسختين السابقتين من البرنامج اللتين جرى تنظيمهما بالتعاون مع المجلس الأعلى للمرأة وخليج البحرين للتكنولوجيا الأهداف المنشودة منهما.

وأشار أيضا إلى أن البنك يواصل مبادراته الداعمة للمرأة العاملة فيه، وقال "قرر ستاندرد تشارترد منذ العام 2015 مد أمد إجازة الأمومة لموظفات البنك إلى أربعة أشهر كاملة، إضافة إلى منح الموظفين الأزواج إجازات لمرافقة زوجاتهم خلال فترة الوضع، ونحرص أيضا على تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص والتوازن بين الجنسين لتعزيز جاذبية بيئة العمل لدينا، وضمان حصول المرأة على فرص متكافئة مع الرجل في التدريب والترقي ومختلف الحقوق والامتيازات".