أعلنت الشركة المسؤولة عن تأسيس شبكة تواصل اجتماعي مستقبلية للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمبوالشركة التي ستندمج معها للإدراج في البورصة، اليوم السبت، أن مجموعة مؤسسات استثمارية تعهدت بالمساهمة في المشروع بمليار دولار.

يضاف هذا المبلغ إلى 293 مليون دولار جمعتها شركة "ديجيتال وورلد أكوزيشن كورب" عند طرحها للاكتتاب العام في بورصة وول ستريت في سبتمبر، وفق ما ورد في بيان.

اقرأ أيضاً: ترمب رداً على منعه من "تويتر" و"فيسبوك": سأطلق منصتي الخاصة قريباً

البيان أضاف أنه بعد خصم رسوم المعاملات، ستجمع "مجموعة ترمب للإعلام والتكنولوجيا" 1,25 مليار دولار لتمويل إطلاق الشبكة الاجتماعية للرئيس السابق.

لم تذكر الشركتان هوية المؤسسات الاستثمارية التي تعهدت تقديم التمويلات.

ترمب أعلن في نهاية أكتوبر أن الشركة التي ستؤسس شبكته الاجتماعية المستقبلية ستندمج مع شركة "ديجيتال وورلد أكوزيشن كورب"، وهي شركة استحواذ أو "سباك" باللغة الإنكليزية.

اقرأ المزيد: ترمب يعود لوسائل التواصل الاجتماعي عبر شركة جديدة

هذه الأداة المالية العصرية تشبه "صكّاً على بياض" يجمع الأموال في سوق الأسهم من خلال الالتزام بالاندماج في الأشهر التالية مع شركة واعدة، وبالتالي السماح للأخيرة بدخول وول ستريت بدون المرور بالمسار التقليدي.

كان الرئيس السابق قد قدم المنصة المستقبلية التي تحمل اسم "تروث سوشيال" كبديل من منصات فيسبوك، وتويتر، ويوتيوب، التي حظرت حساباته لتحريضه مؤيديه على العنف قبل الاعتداء على مبنى الكابيتول هيل في 6 يناير.

طالع أيضاً:ترمب يطلب إصدار أمر قضائي بإعادة حسابه على "تويتر"

التطبيق متوافر حالياً للطلب المسبق على متجر أبل، ومن المفترض أن يتم إطلاقه في الربع الأول من عام 2022.

مدفوعاً باهتمام المستثمرين الأفراد، ارتفع سعر سهم "سباك" بعد الإعلان عن اندماجها مع شركة ترمب، من حوالى 10 دولارات إلى 175 دولاراً في ذروتها خلال يومين.

لكن السعر تراجع، وأغلق عند 45 دولاراً الجمعة، ما منح الشركة تقييما بقيمة 1,67 مليار دولار.