في مشهد مستفز أثار انتقادات واسعة، نشر عضو في الكونغرس الأميركي، صورة له مع أفراد عائلته بجانب شجرة عيد الميلاد، وهم يمسكون بأياديهم بنادق.

وهذه الصورة المنشورة تأتي بعد أيام فقط من مقتل أربعة مراهقين داخل مدرسة ثانوية في ولاية ميشغان، في حين بدا عضو الكونغرس وأقاربه مبتسمين وفي حالة ابتهاج، بينما يمسكون قطع السلاح. وفق ما أوردت رويترز.

"اجلب الذخيرة من فضلك يا سانتا"

إلى هذا، نشر عضو مجلس النواب الأميركي عن ولاية كنتاكي، توماس ماسي، صورة عيد الميلاد المثيرة للجدل على "تويتر"، وأرفقها بـ"عيد ميلاد مجيد، ثمة ملاحظة، اجلب الذخيرة من فضلك يا سانتا كلوز".

ويوم الثلاثاء الماضي، قام إيثان كرومبلي، وهو فتى أميركي يبلغ 15 عاما، بأكبر حادث إطلاق نار مدرسي في الولايات المتحدة، خلال العام الجاري، وتم توقيف والديه على خلفية ما وقع.

تلميذ يقتل زملاءه

فيما أطلق الفتى الأميركي النار فأردى 4 قتلى من بين زملائه، فيما جرح سبعة آخرين داخل مدرسة ثانوية، وسط حالة من الهلع.

وعضو مجلس النواب الأميركي، يمثل مقاطعة ذات انتماء جمهوري قوي، وظهر في الصورة مع آخرين وهم يحملون مدفع "إم 60" الرشاش، إضافة إلى بندقية "إي آر 15" نصف الآلية ورشاش من نوع "طومسون".

وبعض الأسلحة التي تكون نصف آلية، يتم تصنيعها أساسا حتى تبدو شبيهة بالأسلحة الآلية مثل الرشاشات.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تشهد حوادث إطلاق نار دامية باستمرار، في حين يتيح التعديل الثاني من الدستور الأميركي حيازة السلاح، وسط جدل بين الديمقراطيين والجمهوريين حول وضع ضوابط.