حطّم الصقيع في مدينة بطرسبرج، ثاني أكبر مدن روسيا، الرقم القياسي لعام 1893.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن ميخائيل ليوس، كبير المختصين في مركز "فوبوس" للطقس والأرصاد الجوية، القول إن درجة حرارة الجو اقتربت من 21 درجة تحت الصفر.

ووفقاً لليوس، لم تشهد بطرسبرج مثل هذا الصقيع منذ 128 عاماً.

وأوضح: "سجلت بطرسبرج اليوم رقماً قياسياً يومياً للحد الأدنى من درجة حرارة الهواء. انخفضت درجة الحرارة في المدينة إلى -20.9 درجة مئوية، وهو أقل بمقدار 0.4 درجة مما كان عليه في مثل هذا اليوم منذ عام 1893".

وأشار إلى أنه في القرن الحادي والعشرين تم تسجيل أرقام قياسية مفاجئة في درجات الحرارة في مدينة بطرسبورج مرتين فقط (14 يوليو/تموز 2015 و3 يناير/كانون الثاني 2002).

وتابع: "من الطبيعي أن تكون هذه الليلة هي الأبرد منذ بداية الشتاء الحالي، وآخر مرة تم تسجيل مثل هذا الصقيع في بطرسبرج كانت في 25 يناير/كانون الثاني 2019".