أعلن مصدر أمني عراقي، اليوم الاثنين، مقتل أربعة من عناصر البيشمركة الكردية وإصابة خمسة بجروح في هجوم وقع في شمال العراق ونسب إلى تنظيم «داعش»، علماً بأنه الثالث في غضون أسبوعين.

وقال المصدر: «قتل أربعة بينهم ضابط برتبة نقيب وأصيب خمسة بجروح في هجوم استهدف مساء أمس الأحد قوات البيشمركة عند قرية قرة سالم»، الواقعة إلى الشمال مدينة كركوك.

وفي هجوم مماثل أواخر الشهر الماضي، قتل خمسة من المقاتلين الأكراد (البيشمركة) وجرح أربعة في انفجار عبوة ناسفة استهدف آلية عسكرية، حسبما أفاد بيان رسمي لوزارة البيشمركة (وزارة الدفاع الكردية).

كما قتل 12 شخصاً، هم ثلاثة مدنيين وتسعة من البيشمركة، في هجوم وقع في الثالث من الشهر الحالي في شمال العراق ونُسب إلى تنظيم «داعش».

وعقد غداة الهجوم اجتماع بين قوات الحكومة الاتحادية والبيشمركة، اتفق الطرفان خلاله على «التنسيق على الأرض» على أن تتولى القوات الاتحادية تنفيذ ضربات جوية ضد المتطرفين.

وأعلن العراق أواخر عام 2017 انتصاره على تنظيم «داعش» بعد طرد المتطرفين من كل المدن الرئيسية التي سيطروا عليها في 2014.

وأشار تقرير للأمم المتحدة نشر في فبراير (شباط) إلى أن «تنظيم داعش يحافظ على وجود سري كبير في العراق وسوريا ويشن تمرداً مستمراً على جانبي الحدود بين البلدين مع امتداده على الأراضي التي كان يسيطر عليها سابقاً».

وقال التقرير إن «تنظيم داعش ما زال يحتفظ بما مجموعه 10 آلاف مقاتل نشط في العراق وسوريا».

تبنى التنظيم انفجاراً وقع في يوليو (تموز) وأدى إلى مقتل نحو 35 شخصاً في سوق شعبية في مدينة الصدر، ذات الغالبية الشيعية في بغداد.