نظم مجلس التعليم العالي، احتفالية بمناسبة يوم المرأة البحرينية والذي يأتي هذا العام تحت شعار المرأة البحرينية في التنمية الوطنية، بمقر الجامعة الملكية للبنات، برعاية الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة هالة الأنصاري، وبحضور رؤساء الجامعات والعديد من السفراء والطلبة والطالبات.

ورفعت الأمين العام لمجلس التعليم العالي نائب رئيس مجلس أمناء مجلس التعليم العالي عضو المجلس الأعلى للمرأة الدكتورة الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة، التهاني والتبريكات لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، ولصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، وإلى صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، بما وصلت إليه المرأة من مكانة متقدمة ومتميزة في شتى المجالات.

وأشادت بما تحقق من منجزات بارزة في مجال تقدم المرأة البحرينية في ظل العهد الزاهر لعاهل البلاد المفدى، والدعم اللامحدود من قبل سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، والاهتمام البالغ والمتواصل من قبل المجلس الأعلى للمرأة.

وأكدت في كلمتها، أن يوم المرأة البحرينية يعد مناسبة لتفعيل الدور المهم والحيوي الذي تضطلع به المرأة البحرينية في مختلف المجالات ولا سيما التعليم العالي والتي باتت نموذجاً حضارياً مشرفاً، وأصبح عنواناً راسخاً للعطاء والإنجاز.

وعبرت الشيخة رنا عن اعتزازها بالدور الذي تقوم به المرأة البحرينية وعلى وجه الخصوص الأكاديمية والممّثلة لمؤسسات التعليم العالي، وحضورها في المشهدين الإقليمي والدولي والذي يعكس جدارة التعليم في البحرين ومتانة البنية التحتية للتعليم العالي في ظل دعم واهتمام القيادة الحكيمة بهذا القطاع إيماناً بأهمية الدور المنوط به.

وأشارت إلى أن سياسات واستراتيجيات مجلس التعليم العالي ومبادراته النوعية المتوافقة مع مبادرات ومحاور برامج عمل الحكومة على مر السنوات، تهدف بشكلٍ أساسي لتحقيق مخرجات ذات أثر ملموس ليس فقط على جودة الخدمات المقدمة وفاعليتها، وإنما على مستوى التعليم الأكاديمي وجودته وارتباطه بواقع الحياة المهنية مستقبلاً.

وأكدت الأمين العام، أن رؤى مجلس التعليم العالي تتّسق مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030 التي تركز على أهمية تشجيع البحث والتطوير في مؤسسات التعليم العالي لبناء اقتصاد قائم على المعرفة، مشددة على أن النهوض بمخرجات التعليم العالي بمملكة البحرين هو عمل جماعي، يتطلب تضافر جهود كافة منتسبي مؤسسات قطاع التعليم العالي من أكاديميين وإداريين وطلبة.

وخلال الاحتفال، قامت الأمين العام للمجلس راعية الحفل، بتكريم الطلبة والطالبات من مختلف مؤسسات التعليم العالي ممن لهم إسهامات بارزة في التنمية الوطنية.

من جهتهم، عبر الطلبة عن اعتزازهم بهذا التكريم الذي يعكس الاهتمام والدعم المتواصل لتمكين الشباب في مختلف المجالات للارتقاء بمنظومة التعليم العالي ومؤسساته المختلفة وتحسين مخرجات التعليم العالي بما يدعم جهود التنمية المستدامة في البحرين.

وأعربت رئيسة الجامعة الملكية للبنات يسرى المزوغي عن تقديرها لمجلس التعليم العالي لإقامة الفعالية في حرم الجامعة الملكية للبنات، باعتبارها أحد المساهمين في النهضة المعرفية والعلمية للمرأة البحرينية وتكريم الطالبات الرائدات من مختلف الجامعات في البحرين لمشاركتهن الفعالة في التنمية الوطنية مما يدل على إيمان مجلس التعليم العالي بقدرات الطالبة البحرينية والاستثمار في القيادات النسائية البحرينية الواعدة، والعمل على استدامة إنجازات المرأة البحرينية والدفع بقدراتها عبر تكريمها في شتى المحافل.

وأضافت أن الجامعة تعتز بمنجزات المرأة البحرينية، وأنها تعمل على تعزيز دورها كمؤسسة جامعية متخصصة في تمكين المرأة وتقدمها عبر التعليم العالي في مملكة البحرين عبر مشاركتها الفعالة في الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية التي يقودها المجلس الأعلى للمرأة.

كما تم خلال الحفل تكريم منتسبي مجلس التعليم العالي ممن عملوا فيه منذ تأسيسه عام 2007، وساهموا بخبراتهم وعطائهم في الارتقاء بالأداء وأداء رسالة المجلس على المستويات كافة.