عباس المغني




انخفضت عمليات سحب الأوراق النقدية المطبوعة من أجهزة الصراف الآلي للبنوك في المملكة خلال العشرة أشهر الأولى من العام الجاري إلى 13.14 مليون عملية مقارنة بنحو 15.69 عملية لنفس الفترة من عام 2020، بنسبة تراجع تبلغ 16%.

وأكد مصرف البحرين المركزي في بياناته الإحصائية استمرار تراجع سحب الأوراق النقدية من الصراف الآلي مع نمو سريع في نظام التحويلات المالية الإلكترونية، وانتشار الدفع الإلكتروني في المجتمع.

وكشفت بيانات المصرف المركزي عن أن عمليات التحويلات المالية الإلكترونية من يناير حتى أكتوبر 2021، قفزت إلى 125 مليون عملية، مقارنة بنحو 63 مليون عملية لنفس الفترة من عام 2020، وبنسبة نمو تبلغ 188%.

وتركزت عمليات الدفع على «فوري بلاس» لكونها السائدة في عمليات البيع والشراء لدى أفراد ومؤسسات المجتمع، حيث قفزت عمليات «فوري+» إلى 110 ملايين عملية خلال العشرة أشهر الأولى من العام الجاري مقارنة بنحو 33 مليون عملية لنفس الفترة من عام 2020.

أما خدمة التحويل «فوري» الإلكترونية فارتفع عدد عملياتها إلى 8 ملايين دينار خلال العشرة أشهر الأولى من العام الجاري مقارنة بنحو 7.2 ملايين عملية لنفس الفترة من العام الماضي، وبنسبة نمو تبلغ 11%.

فيما ارتفعت عمليات دفع الفواتير إلكترونياً خلال العشرة أشهر الأولى من العام الجاري إلى 7.4 ملايين عملية مقارنة بنحو 2.9 مليون عملية لنفس الفترة من عام 2020، بنسبة نمو

تبلغ 149%.

ويوم أمس الأول أعلن محافظ مصرف البحرين المركزي عن هدف خفض معدل التداول النقدي الورقي بنسبة 25% ضمن إستراتيجة تطوير قطاع الخدمات المالية 2022-2026.

ومن المتوقع تحقيق هذا الهدف خلال العام المقبل بسبب تحول عمليات الدفع الإلكتروني إلى ثقافة سائدة بين أغلب سكان البحرين، وتقليلهم استخدام الدينار الورقي المطبوع، ووفق إحصائيات المصرف المركزي فإن عمليات سحب العملات المطبوعة من الصراف الآلي في عام 2020 تراجعت إلى 1.5 مليار دينار مقارنة بنحو 1.7 مليار دينار في 2019، وبنسبة انخفاض تبلغ 11%، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة بنهاية العام 2021، لتصل إلى 25% بنهاية 2022.