انطلقت القمة الافتراضية، الثلاثاء، بين الرئيس الأميركي، جو بايدن، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، لبحث التطورات في الملف الأوكراني. وفقا لما أعلنته القناة الرسمية الروسية.

ويهدف اللقاء بين الرئيسين إلى التطرق للمخاوف الأخيرة بخصوص اجتياح روسي محتمل لأوكرانيا في ظل الحشد العسكري الروسي قرب الحدود، ونفى الكرملين أي خطوة من ذاك القبيل وقال إن تجمع القوات يعد لأهداف دفاعية.

وكرد على تلك الخطوة، أعلنت قوات حلف شمال الأطلسي حشد قواتها شرق أوروبا، وأطلقت دول الغرب تحذيرات لموسكو من "تبعات اقتصادية" وعقوبات في حال اجتياحها أوكرانيا.

لكن روسيا تنظر إلى حشد "الناتو" قواته قربها بمثابة "تهديد".

ومن المتوقع أن يلوح بايدن في اللقاء بعقوبات اقتصادية قاسية على روسيا، إن قررت اجتياح أوكرانيا، وقا لما ذكره مسؤول أميركي.

قال مسؤول رفيع المستوى، الإثنين، إن الرئيس الأميركي، جو بايدن، سيوجه "تحذيرا" لنظيره الروسي، فلاديمير بوتين، فيما يخص أي اجتياح لأوكرانيا.

أما الكرملين، استبعد، الإثنين، إنجاز أي خروقات في اللقاء بين الرئيسين.