أعربت الشيخة رنا بنت عيسى بنت دعيج آل خليفة الأمين العام لمجلس التعليم العالي عن اعتزازها بالدور المحوري الذي تقوم به مملكة البحرين كمركز عالمي للمبادرات والفكر الإنساني، في ظل نهج حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى و رؤية جلالته الحكيمة.

وقالت على هامش مشاركتها في مؤتمر التعليم يعزز التعايش السلمي تحت شعار "الجهل عدو السلام" الذي ينظمه مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي:" بداية أرفع أسمى آيات الشكر إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه لرعايته الملكية السامية لمؤتمر "التعليم يعزز التعايش السلمي" تحت شعار الجهل عدو السلام" حيث يعتبر أول مؤتمر عالمي عن التعليم والتعايش السلمي والذي يضم نخبة من الأكاديميين من مؤسسات التعليم العالي من مختلف دول العالم، وتتركز فكرته على الفكر المستنير لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه في تبني أرقى القيم الإنسانية وتعزيز قيم التسامح الديني والتعايش السلمي وتقبل الآخر المختلف".

وأشارت إلى ضرورة الاهتمام بمنظومة التعليم بوصفها المحطة الفعلية في تشكيل الفكر وتحديد توجهات الفرد بالإضافة إلى مساهمة المؤسسات التعليمية والمناهج من رسم صور استشرافية للمستقبل؛ ونوهت بأن التعليم هو أداة التطور وسلاح مهم لعبور المجتمعات لاستشراف المستقبل بسلام وأمان.

وقالت:" نتمنى أن يخرج هذا المؤتمر بمرئيات تعود بالنفع على تهيئة جيل جديد من سفراء السلام والتعايش، وبمرئيات ترتكز على مبادئ احترام الإنسانية والحريات الدينية والتعارف بين الشعوب".

وأضافت:" إن الدور الذي تقوم به البحرين باحتضان المبادرات والفعاليات الدولية التي تعنى بتقريب وجهات النظر بين الشعوب والمجتمعات، تضع البحرين ضمن مصاف الدول الريادية، وترسم لنا خارطة لطريق السلام وتعزز من قيم السلام والتعايش السلمي لتكريس مفهوم الحياة دون حروب؛ ولقد كان اختيار الموضوع على قدر كبير من الأهمية، كون التعليم منظومة تنموية للفكر والروح وإعداد الأجيال، و لابد من تسليط الضوء على هذه المنظومة والارتقاء بها بما يتماشى مع الطموح الكبير الذي تهدف إليه الشعوب".