وصل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الأربعاء، إلى أربيل للإشراف على عملية عسكرية ضد تنظيم داعش.

وقالت وكالة الأنباء العراقية إن الكاظمي سييزور أيضا البصرة، الأربعاء، للإشراف على التحقيق في انفجار وقع الثلاثاء.

وهز انفجار ضخم وسط مدينة البصرة جنوبي العراق الثلاثاء، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى>

وأكدت مصادر أن هجوم البصرة تم بعبوة إيرانية الصنع، وكان يستهدف أحد ضباط مديرية الاستخبارات يعمل على ملف ميليشيات موالية لإيران.

وأعلن الكاظمي، الاثنين، ألا أحد فوق قرار الدولة العراقية ولا سلاح خارجها.

وأضاف في تغريدة عبر "تويتر" أن القوات الجوية العراقية نفذت عملية ناجحة ضد مخابئ تنظيم داعش الإرهابي في الأنبار، مشيراً إلى أنها ستواصل العمليات لاجتثاث التنظيم من جذوره في العراق.

وكانت خلية الإعلام الأمني أكدت الاثنين مقتل 6 إرهابيين بضربة جوية لطائرات F-16 العراقية في صحراء الأنبار.