أكد عدد من أعضاء مجلس النواب أن ذكرى تأسيس الحرس الوطني تمثّل بزوغ فجر القوّة الثالثة لمملكة البحرين، والتي أصبحت محوراً أساسياً وركيزة من ركائز المنظومة الدفاعية والأمنية، وذلك بفضل الدعم الملكي السامي الذي اختطّ لهذه القوّة كفاءتها وجاهزيتها العالية وتطوّر إمكانياته العسكرية والبشرية، لتكون ركيزة أساسية في حفظ مكتسبات الوطن وحماية مسيرته التنموية الشاملة.

الدور الوطني في المسيرة التنموية

بدورها، أشادت معالي السيدة فوزية بنت عبد الله زينل رئيسة مجلس النواب بالجهود التي يبذلها رجال ومنتسبي قوة الحرس الوطني، مثمنة الدور الوطني الكبير الذي يقوم به الحرس في الحفاظ على أمن وسلامة واستقرار وتقدم مملكة البحرين في ظل المسيرة التنموية الشاملة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه.

وقدمت رئيسة مجلس النواب التهنئة بمناسبة ( اليوبيل الفضي ) لذكرى تأسيس قوة الحرس الوطني الخامسة والعشرين ( 7 يناير 2022م )، وهي ذكرى تأسيس القوّة الثالثة لمملكة البحرين، مؤكدة أن هذه الخطوة الشجاعة والمتميزة باتخاذ القرار الصحيح منذ 25 سنة والتي جاءت بإنشاء هذه القوة، كان من أبرز نتائجها تكامل قوّة الحرس الوطني مع قوة دفاع البحرين والمؤسسات الأمنية الأخرى في تحقيق رؤى وتطلعات القيادة الحكيمة وفي مصلحة الوطن والمواطنين.

ونوهت رئيسة مجلس النواب إلى جاهزية منتسبي قوة الحرس الوطني في الاستجابة لنداء الواجب في مختلف الميادين الوطنية، مؤكدة معاليها أن ذلك يأتي في ظل تدشين معسكرات الحرس الوطني في شمال وجنوب المملكة لرفع مستوى التأهب والجاهزية للدفاع عن أمن وأمان واستقرار ووحدة المملكة، ونتيجة للتطوير والتحديث لقطاعات الحرس الوطني وفق خطط استراتيجية خمسية أرساها سمو الفريق أول الركن رئيس الحرس الوطني، والحرص الدائم على رفع مستوى الكفاءة والجاهزية للقوتين البرّىة والبحرية من خلال المشاركة في تنفيذ التمارين والتدريبات الداخلية والخارجية.

وثمّنت رئيسة مجلس النواب مستوى التلاحم والشراكة المجتمعية لمنتسبي قوة الحرس الوطني، ودور القوة في تكوين الفرق الرياضية وحصد المراكز المتقدمة في المنافسات العالمية ورفع اسم مملكة البحرين عالياً في المحافل الإقليمية والدولية.

الدعم الملكي السامي

وأكد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب علي زايد، أن الحرس الوطني يتولى مسؤوليات جسام كعمق عسكري يحافظ على أمن واستقرار وحماية مقدرات ومكتسبات البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، مؤكداً بأن جلالته له أكبر الفضل في تكوين وتنظيم الحرس الوطني بدرجة عالية من الكفاءة والجاهزية القتالية والقدرة على التنفيذ مهامهم بكل كفاءة واقتدار بالتعاون مع الأجهزة الأخرى.

وأشاد بمناسبة الذكرى الخامس والعشرين لتأسيس الحرس الوطني، بالدور الكبير للفريق أول الركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني الذي تولى رئاسة الحرس منذ تأسيسه، وينتسب لهذا الصرح الأمني رجال أوفياء ساهموا في رفعة شأن بلادهم.

وأشار النائب علي زايد إلى أن الحرس الوطني تميز بالأداء المتصاعد في رفع القدرات القتالية وبناء القيادات الإدارية وتزويد أفراده بأحدث المنظومات العسكرية تحقيقاً لتطلعات جلالة الملك المفدى، معرباً بهذه المناسبة عن تطلعاته بمزيد من الانجازات التي يحققها الحرس الوطني كركيزة أمنية بالتعاون مع قوة دفاع البحرين ووزارة الداخلية.

كفاءة القوتين البرية والبحرية

وأكد المهندس محمد السيسي البوعينين رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب، أن الحرس الوطني صرح عسكري بارز ويشكل مع قوة دفاع البحرين والأمن العام ركيزة من أهم ركائز الحفاظ على المسيرة التنموية الشاملة لمملكة البحرين، فهي الدرع الواقي والحصن المنيع لمملكتنا الغالية ولمكتسباتها.

وأشار إلى أن الخطط الاستراتيجية الخمسية للحرس الوطني عملت بشكل كبير على تحقيق مستويات متقدمة رفعت الكفاءة والجاهزية القتالية العالية للقوتين البرية والبحرية، والتي أرساها الفريق أول الركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني، وتابع تنفيذها اللواء الركن الشيخ عبدالعزيز بن سعود آل خليفة مدير أركان الحرس الوطني، وأسهمت في الارتقاء بالمنظومة الأمنية والدفاعية لمملكة البحرين ورفع كفاءة العنصر البشري والجاهزية القتالية لضباط وأفراد الحرس الوطني البواسل لتأدية واجباتهم الوطنية بكل كفاءة واقتدار إلى جانب قوة دفاع البحرين وقوات الأمن العام.

وعبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب، عن فخره واعتزازه بالرؤية الوطنية التي يوليها الحرس الوطني من خلال تنفيذ سلسلة من المشاريع التنموية لتحقيق الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي لمملكة البحرين عبر المؤسسة الاستهلاكية بالحرس الوطني، وتنفيذ مشروع وطني رائد للاستزراع السمكي، يهدف إلى تنمية الثروة البحرية الوطنية.

ونوّه إلى الدور الفاعل للحرس الوطني في حماية البيئة والحياة الفطرية لمملكة البحرين من خلال واجباته الوطنية وبالتعاون مع الجهات المختصة، وذلك إلى جانب الاسهامات المشهودة في حماية المقدرات والمكتسبات الحضارية والتنموية للمملكة، بما يجسد الرؤية الثاقبة للقائد الأعلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، منذ مراحل تأسيس الحرس الوطني.

التكامل الدفاعي والأمني

من جانبها، أكدت النائبة د. سوسن كمال عضو مجلس النواب، أنه في ذكرى تأسيس هذه القوّة الوطنية الباسلة، فإننا نسجّل فخرنا وإشادتنا بجهود الفريق أول الركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني، واللواء الركن الشيخ عبدالعزيز بن سعود آل خليفة مدير أركان الحرس الوطني، لعملهم الدؤوب على النهوض بأداء الحرس الوطني وتكامل هذه القوة الباسلة مع قوة دفاع البحرين والمؤسسات الأمنية المختلفة.

وقالت: ”يشهد الجميع على إخلاص منتسبي الحرس الوطني وتلبيتهم الدائمة لنداء الواجب في مختلف الميادين الوطنية، فحيثما احتاجهم الوطن نجدهم حاضرين بأرواحهم وما يملكون، فداءً للمليك المفدى والوطن الغالي، والمكتسبات الوطنية الثمينة، وإننا ننظر ببالغ الفخر والاعتزاز لما تم تشييده من معسكرات حصينة للحرس الوطني في شمال وجنوب المملكة بهدف رفع مستوى التأهب والجاهزية للدفاع عن المملكة في شتى الظروف والمواقف“.

وتابعت: ”بأصدق المشاعر، نعبر عن عميق شكرنا وتأييدنا لجهود التطوير والتحديث لقطاعات الحرس وفق الخطط الاستراتيجية الخمسية التي أرساها سمو رئيس الحرس الوطني، ونعرب عن ثقتنا الكاملة بمستوى الكفاءة والجاهزية للقوتين البرية والبحرية ومنتسبيها الأبطال بفضل التمارين المنفذة باستمرار والتدريبات الداخلية والخارجية“.

ودعت للتعلم من روح التلاحم والشراكة المجتمعية لمنتسبي الحرس الوطني الأبطال، وما تمثله نجاحاتهم المحققة من إلهام للشباب من خلال تكوين الفرق الرياضية وحصد المراكز المتقدمة في المنافسات العالمية، وذلك ما يرسخ ثقافة وطنيةً رائدة تسهم في حفظ الوطن من الأخطار، وتعميق مشاركة الشباب في تطوير الذات، وتحقيق النجاحات، والمساهمة فيما يعود بالخير على المملكة والمجتمع، وكل عامٍ وقواتنا الباسلة بخير.

درعاً حامياً للوطن

بدوره، قال النائب د.عبدالله الذوادي، إن الحرس الوطني صرح أمني على قدر كبير من الجاهزية والكفاءة بفضل الدعم اللا محدود الذي يحظى به من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى منذ مراحله التأسيسية، تعزيزاً لدوره الوطني كعمق عسكري لقوة دفاع البحرين ودرعاً أمنياً لقوات الأمن العام في حماية مكتسبات الوطن ومنجزاته والمحافظة على أمن واستقرار المملكة.

ورفع الذوادي أسمى آيات التهاني لرئيس الحرس الوطني الفريق أول ركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة بمناسبة الاحتفال بالذكرى الخامس والعشرين على تأسيس الحرس الوطني.

وأشاد النائب الذوادي بدور رئيس الحرس الوطني وجميع منتسبي هذا الصرح الوطني الذي يتسم بدرجة عالية من الكفاءة والجاهزية القتالية ليكون رجاله درعاً حامياً للوطن حيث يسهمون في إرساء الأمن والاستقرار، والدفع بعجلتها التنموية والإصلاحية من خلال صون نهضتها وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها.

ولفت الذوادي إلى أن الحرس الوطني حرص على تعزيز الشراكة المجتمعية والحضور في كافة المحافل الوطنية بتوجيهات من سمو رئيس الحرس الوطني، وبمتابعة من معالي اللواء الركن الشيخ عبدالعزيز بن سعود آل خليفة مدير أركان الحرس الوطني، ولهم إسهامات هامة في الاقتصاد من خلال المؤسسة الاستهلاكية التابعة لها، ومشروع الاستزراع السمكي لتعزيز الأمن الغذائي بالمملكة، وغيرها من المشاريع والمبادرات الرائدة للحرس الوطني.

الجاهزية والاحترافية العالية

كما أكد النائب باسم المالكي، أن الحرس الوطني جزءً مهماً في المنظومة الأمنية الشاملة والمتكاملة في مملكة البحرين إلى جانب قوة دفاع البحرين، وقوات الامن العام، منوهاً بدور الفريق أول الركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني، ومتابعة واهتمام اللواء الركن الشيخ عبدالعزيز بن سعود آل خليفة مدير أركان الحرس الوطني في تطوير أجهزة الحرس الوطني حتى باتت تتمتع بكفاءة واحترافية عالية، مهنئاً قيادة الحرس الوطني باليوبيل الفضي.

وأشار المالكي الى ان قوات الحرس الوطني وصلت لجهوزية واحترافية عالية ولها دور كبير في حفظ أمن وسيادة واستقرار الوطن، من خلال تلبية نداء الواجب في مختلف الميادين الوطنية، إضافة الى أن تدشين المعسكرات في أرجاء المملكة يؤكد مدى الجاهزية التامة لأي طارئ.

ولفت الى ان الحرس الوطني مساهم مهم في دعم الحركة الرياضية والشبابية العديد من منتسبي الحرس هم في الفرق الوطنية الرياضية وهذا ما يمثل مصدر فخر لهذه المؤسسة الوطنية، موضحاً ان الحرس الوطني يساهم في دعم الحراك الاجتماعي ودعم التنمية الشاملة التي تعيشها المملكة.

الارتقاء بالقوة الثالثة

من جانبها، أكدت النائب فاطمة عباس القطري، أن الحرس الوطني برئاسة الفريق أول الركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة منذ تأسيسه في العام 1997 شهد تطوراً كبيراً، لا سيما بعد تولي جلالة الملك المفدى مقاليد الحكم، وإصداره المرسوم بقانون رقم 20 لسنة 2000، الذي حدد مهام الحرس الوطني والواجبات الرئيسية المنوطة به، الأمر الذي ساهم في الارتقاء بهذه المؤسسة كقوة ثالثة ذات دور تكاملي مع بقية المؤسسات العسكرية والأمنية".

وأشادت بمبادرات التحديث والتطوير التي أطلقها سمو رئيس الحرس الوطني بناء على خطط استراتيجية خمسية، مكّنت منتسبي المؤسسة من تلبية نداء الواجب في مختلف الميادين الوطنية، وتدشين المعسكرات في جنوب وشمال المملكة، لرفع مستوى التأهب والجهوزية للدفاع عن المملكة.

وأشارت القطري إلى أن الحرس الوطني تعد إحدى أبرز المؤسسات الوطنية في المملكة، التي تتسم بدرجة عالية من الكفاءة والجاهزية القتالية، وتمارس دوراً محورياً في الدفاع عن أمن واستقرار المملكة، وذلك بفضل ما تخضع له قوات الحرس الوطني البرية والبحرية من برامج تدريبية وتنفذه من تمارين داخلية وخارجية ساهمت في رفع الكفاءة والجاهزية لأداء المهام المنوطة بها على أفضل نحو ممكن.

ونوهت القطري بمبادرات الشراكة المجتمعية لمنتسبي الحرس الوطني، إلى جانب الحرص على تنظيم البطولات الرياضية والمشاركة في المنافسات الرياضية العالمية وتشكيل الفرق الرياضية وحصد المراكز المتقدمة في هذه المنافسات، بما يعمق حس الشعور بالمسؤولية الوطنية، ويرفع مستوى اللياقة البدنية لدى منتسبي المؤسسة، ويعزز لديهم الرغبة في خوض التحديات وتحقيق الأمن والاستقرار للوطن.

تلبية الواجب الوطني

وأكد النائب أحمد الانصاري أن الحرس الوطني يقوم بدور تكاملي وداعم لقوة دفاع البحرين ولقوات الامن العام ويمثل أحد أركان المنظومة الأمنية المتكاملة في مملكة البحرين، مشيراً الى ان الحرس الوطني يقوم بدور كبير في دعم الامن والاستقرار والمنجزات والمكتسبات الوطنية وترسيخ الامن والأمان.

ولفت إلى أن الحرس الوطني بات يتمتع بجهوزية واحترافية عالية إضافة وذلك بفضل الخطط الاستراتيجية التي أرساها الفريق أول ركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة، وعمل على متابعتها اللواء الركن الشيخ عبدالعزيز بن سعود مدير أركان الحرس الوطني.

وأشار الانصاري الى ان مؤسسة الحرس الوطني تضطلع بدور مهم في إرساء الامن وتلبية الواجب الوطني في مختلف الميادين ويدعم ويسند قوة دفاع البحرين والأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية بكل كفاءة وتفاني واقتدار.

وثمن الانصاري الدور الذي يضطلع به الحرس الوطني في تعزيز التلاحم والشراكة المجتمعية من خلال إقامة العديد من المبادرات والفعاليات، إلى جانب العمل على تكوين الفرق الرياضية والتي تمثل داعماً للحركة الشبابية والرياضية في مملكة البحرين.

وأوضح الانصاري ان قوات الحرس الوطني في تطور مستمر وجاهزية عالية، منوهاً بمشاركات الحرس في التمارين مع مختلف الأجهزة الأمنية للتعامل مع مختلف الظروف والتطورات التي يشهدها العالم في مختلف المجالات.

التطور في البناء والجاهزية

من جانبه أكد النائب محمود مكي البحراني، أن توجيهات عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى للحرس الوطني، جعلت من الحرس قوة أمنية عسكرية تسهم في ترسيخ الأمن والاستقرار لمملكة البحرين.

وأشار إلى التكامل الذي تقوم به قوّة الحرس الوطني مع قوة دفاع البحرين والمؤسسات الأمنية التابعة لوزارة الداخلية، مما أسهم في ترسيخ قواعد الأمن والأمان في دانة الخليج العربي.

وأشاد النائب البحراني بمستوى التطور في البناء والجاهزية الذي بلغته مؤسسة الحرس الوطني بفضل الإشراف المباشر من قبل الفريق أول الركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني، ومتابعة واهتمام معالي اللواء الركن الشيخ عبدالعزيز بن سعود آل خليفة مدير أركان الحرس الوطني.

وثمّن عالياً ما بلغته قوة الحرس الوطني من كفاءة في العنصر البشري وجاهزية قتالية، ونقلات نوعية على مستوى البناء والتجيهز العسكري وذلك عبر منظومة تدريبية بمعايير عسكرية متقدمة.

وأضاف: ”لم يكتف الحرس الوطني بالتكامل الداخلي وإنما حرص على مد يد التعاون على المستوى الخارجي، فنفّذ سلسلة من التمارين مع الجيش الباكستاني والحرس الوطني الكويتي، لتطوير قدراته في مكافحة الإرهاب وحماية المنشآت الحيوية والنفطية“.